حسم الفنان المصري ​محمد رشاد​ حقيقة طلاقه من زوجته الإعلامية المصرية ​مي حلمي​، والذي أثير الجدل حوله منذ يوم أمس، وذلك بعد أن كانت قد أشارت حلمي إلى أنها لم تتبلغ بالأمر رسمياً، وإنما علمت به من خلال الصحافة والإعلام.
وكتب رشاد عبر صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي قائلاً:"قبل أي شيء.. بسم الله الرحمن الرحيم.. الطلاق مرتان فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان. صدق الله العظيم"، مضيفا: "الآية الكريمة دي بتلخص تفاصيل كتير مش هدخل فيها لأنها تخصني وتخص طرف تاني كان في يوم جزء من حياتي".
وأضاف: "وبعد 3 مرات طلاق أكيد مينفعش نكمل وكأنه محصلش.. أنا بطلب من كل الناس سواء بتحبني أو لا بتتابعني أو متعرفنيش أصلا إنهم يعدوا الموضوع كأنه مجاش قدامهم لإني مهما شفت من تعليقات سخيفة أو كويسة أو حتى هجوم من حد مش هتكلم عن تفاصيل زواجي بالحلو أو الوحش. وفي الأول والآخر ياريت نراعي إن البنت بتتأثر بالكلمة الوحشة قبل الحلوة. قضينا".
وتابع:"قضينا أيام منها الحلو ومنها اللي مش حلو وكل شيئ نصيب وقدر من ربنا وبتمنى كل الخير والسعادة للناس ولإنسانة طيبة وليها مكانة في قلبي والنصيب والعشرة انتهت لحد هنا. ودا هيكون آخر حاجة ممكن أقولها بخصوص الموضوع دا".
وختم بالقول: "أتمني تقروا و تفهموا الكلام كويس و تنفذوه من فضلكم .. كل شيء نصيب والكلمة الطيبة قدرها كبير عند الله وفي قلوب الناس".
وبعد وقت قصير، عاد وحذف رشاد رسالته هذه وقال:"أنا قررت أمسح أي بوست أو حاجة تخص موضوع الإنفصال إحتراما للطرف الأخر و العشرة اللي بينا، لان بصراحة أغلب التعليقات اللي بشوفها علي مدار يومين فيها تجريح و إساءة وتجاوز مرضهاش ولا ليا و لا ليها و ربنا يوفق الجميع".