بعد الضجة الكبيرة التي أثيرت يوم أمس حول إنفصال الفنان المصري ​محمد رشاد​ عن زوجته الإعلامية المصرية ​مي حلمي​، وهو الامر الذي أكده رشاد بحظر حلمي عن صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، وحذفه لكل الصور التي تجمعهما، عادت وأثارت حلمي الجدل حول حقيقة هذا الإنفصال.
وجاء ذلك من خلال ردها على الأخبار التي تحدثت عن طلاقهما بحسب قولهما، مشيرةً إلى أنها لم تتبلغ بالأمر رسميا، وتحاول التواصل مع رشاد لمعرفة الأمر ولكن هاتفه مغلق.
وقالت:"ردًا على كل ما نشر من الأمس عن خبر طلاقي، لم يتم إعلامي رسميًا حتى الآن.. ولقد علمت عن خبر انفصالي وطلاقي عن طريق السوشيال ميديا زي ما أنتم عرفتم بالظبط".
وتابعت: "حاولت أتأكد من الخبر من زوجي الحالي أو السابق مش عارفة بصراحة لكن تليفونه مغلق حتى الآن".