غيّب الموت الفنان المصري ​سمير الإسكندراني​، عن عمر يناهز الـ82 عاماً، بعد صراع مع المرض.
وكان الإسكندراني خلال الفترة الماضية يتلقى العلاج بمستشفى النزهة في القاهرة، إلا أنه توفي في منزله.
إشتهر الإسكندراني بأداء الأغنيات الوطنية، ومنها "يا رب بلدي وحبايبي"، فضلا عن أغانٍ عاطفية تحمل طابع فولكلوري، ومنها "يا نخلتين في العلالي"، و"آه يا جميل ياللي ناسيني".
ولد بحي الغورية التاريخي في القاهرة عام 1938، ونشأ في أسرة فنية وكان والده صديقاً لعدد من كبار الشعراء والملحنين، ومنهم زكريا أحمد، بيرم التونسي، وأحمد رامي.
ودرس الإسكندراني في كلية الفنون الجميلة، وتعلّم اللغة الإيطالية بها، ثم سافر في بعثة دراسية إلى إيطاليا، ودرس وعمل في الرسم والموسيقى.