بيلين كاراهانممثلة تركية من مواليد 6 تشرين الأول/أكتوبر عام 1984، على الرغم من أن هذا المجال لم يكن طموحها في الأساس، لكن نجاحها في مسلسل "​حريم السلطان​"، جعلها من أشهر الوجوه على الشاشة المحلية والإقليمية.

نشأتها
ولدتبيلين كاراهانفي أنقرة حيث عاشت مع والديها، بيرام علي كراهان ونورال كوتشيت، قبل أن يتطلقا.
درست في مدرسة آري كولاج الإبتدائية، قبل أن تنتقل الى مدرسة أنقرة الإعدادية، وتتخرّج من مدرسة المشروعات السياحية من جامعة الأناضول.
بعد إنفصال والديها، تركتها والدتها تختار مع من تريد أن تعيش فإختارتها، لكن أمها لم تبق وحيدة فتزوجت من رجل وأنجبت منه طفلاً، قبل أن تتطلق منه أيضاً.
عاشت فترة صعبة، بعد طلاق والدتها الثاني بسبب نظرة المجتمع في تلك الفترة للمرأة المطلّقة، التي لديها أولاد وكانت حالتهم المادية صعبة للغاية، فتخلتبيلين كاراهانعن الحصول على الدروس الخصوصية، لكنها إستطاعت بعدها أن تحصل على منحة دراسية.
في كل تلك الفترة لم تر والدها غير مرة واحدة، عندما أتمت عامها السابع عشر، حتى أنه هو لم يفكر في البحث عنها أو التواصل معها، لذا يمكن القول أن طفولتها ونشأتها بيلين، لم يكونا مثل أي طفل عادي.

بدايتها الفنية
لم تكنبيلين كاراهانتتأمل بالوصول الى الشهرة التي حققتها، لكنها إستغلت شكلها الخارجي للعمل موديل في إعلانات تجارية تلفزيونية، وبعد العديد من العروض الإعلانية أصبح وجهها معروف، وعملت مع أهم الشركات ومنها كوكاكولا.
في الوقت نفسه، كانت تتابع دراستها الجامعية وبعد تخرجها لم تعد تمتلك المال، عندها قررت أن تذهب الى إحدى الشركات التي تنتج الإعلانات، إلا أنهم قرروا أن يعرضوا عليها دوراً في مسلسل "سنوات الصفصاف"، فوافقت بهدف إدخار بعض النقود.

نجحت بدورها في مسلسل "سنوات الصفصاف"، الذي عرض عام 2007 حتى عام 2012، خصوصاً أن دورها كان مهماً في العمل وليس ثانوياً، وبعد إنتهائه عرض عليها المشاركة في المسلسل، الذي سيكون نقطة تحول في حياتها وهو مسلسل "حريم السلطان"، وجسّدت وقتها شخصية السلطانة مريم.
أيقنتبيلين كاراهانأن التمثيل لم يعد بالنسبة إليها سبيلاً للحصول على المال فقط، وأحبت المجال وطوّرت نفسها بكل دور قامت به، ففي عام 2015 حصلت على دور بطولة مطلقة من خلال مسلسل "يكفي"، الذي شارك فيه أيضاً الممثلين ويلما اليس ويورداير أوكور.
تدور أحداث العمل حول ايلين، التي تتزوج من جراح شهير، فيما لا تزال على مقاعد الدراسة الجامعية، لكنها تستيقظ على كابوس وتدرك أن الزواج ليس كما تخليت، إذ يتضح لها أن زوجها هو رجل محترم بالعلن، لكن في البيت هو قاس ويهددها دوماً بالإنفصال، وإبعادها عن أولادها.

حياتها العاطفية
تزوجتبيلين كاراهانمرتين، الزيجة الاولى كانت من مدرب رياضي عام 2011، لكن علاقتهما لم تستمر، فإتفقا على الطلاق عام 2013، بسبب مشاكل عديدة منها الغيرة.
الزيجة الثانية كانت سريعة بعد طلاقها بعام واحد فقط، من السيد بدري غونتاي، وتحديدا في 24 حزيران/يونيو عام 2014، وأقاما حفل الزفاف في قصر السلطانة عديلة، وأنجبا طفلين وهما علي ديمير، الذي ولد في كانون الأول/ديسمبر عام 2014، وجان أيوب الذي ولد في آذار/مارس عام 2017. تقول ​بيلين كاراهان​إنها تعرفت على زوجها في إحدى الصالات الرياضية، وكانا يلعبان سوياً كرة الطائرة، وبعدها إستطاع زوجها أن يحصل على رقم هاتفها وأصبح يراسلها.
وروت كيف عرض عليها بدري الزواج، وقالت إنه قال لها منذ أول موعد لهما أنه سيتزوجها، فإستمرت صداقتهما 3 أشهر، وبعدها أصبحا يتواعدان. وبعد فترة سافر الى هونغ كونغ للعمل وعندما عاد عرض عليها الزواج، فقبلت شرط أن يؤجلا فكرة الزواج قليلاً، لكن عندما علمت بحملها الأول، قررا الزواج بسرعة وهذا ما حصل.