جاء الهجوم الذي تعرضت له الممثلة المصرية ​​دينا الشربيني​​بعد انتشار صور وفيديوهات لها من عطلتها الصيفية مع الفنان المصري ​عمرو دياب​ في الساحل الشمالي غير مبرر وظالم بحقها ويدل على جهل من قبل المنتقدين.
وظهرت دينا باطلالة صيفية في فيديو يبدو وكأنه التقط بطريقة غير رسمية وغير مقصود نشره، واعتبر المنتقدون أن السروال الأزرق الذي ارتدته شفاف، بينما لم يظهر أنه شفاف عن بعد، واعتمدت قميصاً قصيراً أبيض اللون، وهذا أمر طبيعي فهي كانت تقضي عطلة صيفية في منطقة مخصصة لذلك، ومن غير المنطق أن تكون باللباس الشتوي.
اللوك كان مناسباً لجو البحر والصيف، لكن العديدين رأوا أنها خرجت الى الشارع بهذا اللباس قبل وصولها الى المنتجع السياحي.
بعض التافهين يجيدون الانتقادات لمجرد الانتقاد ويتلهون بقشور سخيفة لا تعود بالنفع على أي أحد بالحياة، في النهاية دينا الشربيني هي انسانة وامرأة قبل ان تكون ممثلة ومن حقها ان تتمتع بحريتها الشخصية.