خلال مقابلة تلفزيونية، اعترف ​الأمير ويليام​، حفيد الملكة إليزابيث، أنه فقد أعصابه وصبره عدة مرات أثناء تدريس ابنه الأمير جورج، البالغ من العمر 7 سنوات، وابنته الأميرة شارلوت، البالغة من العمر 5 سنوات، وذلك خلال فترة الحجر المنزلي الذي فرضته المملكة المتحدة لمواجهة ​فيروس كورونا​.
وكشف ويليام أنه ليس ماهرًا بالرياضيات، وقال:"اعترف في نفس الوقت أنني أشعر بالحرج بسبب ضعفي في مادة الرياضيات… الحقيقة أنني لا استطيع إجتياز هذه المادة للصف الثاني".
وأضاف:"الحقيقة أن صبري أقل بكثير مما كنت أعتقد بينما تتمتع زوجتي بصبر فائق.. لكننا نشكل فريقاً رائعاً عندما يتعلق الأمر بالتحدث مع أطفالنا ومساعدتهم في الدراسة".
وفي المقابل أشاد ويليام بزوجته دوقة كامبريدج ​كيت ميدلتون​، التي أشار إلى أنها تتمتع بطباع هادئة وصبر لا ينفذ عندما يتعلق الأمر بالأطفال ودراستهم المنزلية.