بعدما نشر موقع "الفن" خبر وجود الممثل اللبناني القدير ​أنطوان كرباج​ في مأوى للعجزة يوم أمس، الأمر الذي أثار موجة غضب شديدة في الوسط الفني مسلطين الضوء على دور النقابات في هذه الحالة، خرجت رولا كرباج، إبنة أنطوان كرباج، عن صمتها لتكشف عن وضع صحته الدقيقة عبر حسابها الخاص على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، قائلة :"لي كل من ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي صورة والدي أنطوان كرباج نقرأ عليها: المسكين أنطوان كرباج، هذا الممثل المهيب الذي قدم الكثير للمجتمع الفني في لبنان والعالم العربي، يجد نفسه في مركز المسنين في مستشفى روم ”أقول لك: شكراً لك على إيجاد شيء أكثر فائدة لك للقيام به بدلاً من الترفيه عن نفسك بخصوصية الآخرين".
وتابعت متوجهة الى عائلتها وأقاربها برسالة جاء فيها: "إلى جميع أفراد عائلتي وأصدقائي المقربين، هذه الرسالة ليست لكم لأنكم تعرفون الخلفية والحقيقة المحيطة بحالة والدي. أما بالنسبة للآخرين، يرجى احترام خصوصيتنا وتركنا وشأننا. أمي وإخوتي وغزونا منذ الصباح برسائل في هذا الموضوع".
وختمت رولا كرباج بالقول: "أرجو أن تعلموا أن والدي يعاني منذ عدة سنوات من مرض الزهايمر في مرحلة متقدمة. بدلاً من نشر الرسائل التي لا تعكس الواقع الذي تعيش فيه عائلتنا والتي لن تجلب لك أي شيء، حاول بدلاً من ذلك مساعدة المحتاجين، فهذا أكثر تمجيدًا. لا تقلق بشأن أنطوان سنهتم بالأمر. شكرا جزيلا".