رغم كل الأخبار السيئة التي تدور من حولنا، يبقى لبعض الناس وقت ومساحة لإطلاق شائعات سيئة وخطيرة عن المشاهير.
فقد إنتشر يوم الاحد وبشكل كبير خبر تعرض الممثل السوري ​باسم ياخور​ لحادث سير أودى بحياته. الخبر عار من الصحة، وهو مجرد خبر كاذب يدل على حقد البعض.
باسم إضطر الى الرد على هذه الشائعة ليطمئن محبيه، فقال :"أحبائي وأصدقائي أنا بخير .. بعض المرضى والحاقدين الله يشفيهم فبركوا إشاعة تعرضي لحادث .. شكرا لكل اهتمامكم ومحبتكم أيها الرائعين".
دائماً ما ننتقد مطلقي الشائعات المغرضة، والتي تعود بضرر نفسي كبير على الشخص المستهدف بالشائعة، وعلى أهله، لذلك نأمل أن نصل الى يوم نستطيع فيه معاقبتهم، ونحصر هذا الإنفلات اللاأخلاقي.