في الوقت الذي نعيش فيه جميعاً أزمات نفسية كبيرة بعد إنفجار مرفأ ​بيروت​ وسقوط مئات الضحايا، وبالوقت الذي ينزف فيه الوطن بسبب من أهمله وأفسده، تأتي شائعة محزنة مغرضة مجددا عن وفاة السيدة ​فيروز​ التي تعتبر أجمل ما بقي للبنان من جماله وفرحته، وكأنهم يريدون سلب ما تبقى لنا من حب وتفاؤل في بلدنا، هؤلاء الأغبياء المجرمون يتمنون لو رحلت السيدة فيروز، أطال الله بعمرها.
فيروز التي تعطينا جرعات من الحب نعيش بسببها ونتنشق هواء بيروت النظيف الحقيقي، والتي تتغنى بكل تفاصيل هذا الوطن، لم تسلم من مجرمين يشبهون بعض السياسيين بفسادهم من خلال إطلاق أخبار كاذبة ومُحبِطة.