أقدمت الكاتبة الهولندية من أصل مغربي ​نعيمة البزاز​ على الإنتحار، عن عمر يناهز الـ46 عاماً، إذ تناولت وسائل الإعلام الهولندية نبأ وفاتها بكثير من الحزن، حيث قال موقع شبكة القنوات التليفزيونية ONS إن نعيمة البزاز عاشت صراعًا مع الاكتئاب، تطرقت لبعض فصوله في كتابها "متلازمة السعادة" الذي ألفته وصدر عام 2008، مضيفًا: "هي أيضا عولجت من أجل ذلك".
وكشف عن تفاصيل هذا الخبر الكاتب المغربي الهولندي عبد القادر بنعلي عبر صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، قائلاً: "وفاة الكاتبة نعيمة البزاز.. بدأنا الظهور لأول مرة في منتصف التسعينيات، مع رواية الطريق إلى الشمال.. لقد أثارت إعجابي على الفور.. أخبرتني بما يجب أن أفعله ككاتب لكي أنجح".
وأضاف: "لا تنسى أبدًا أين اختتمت تمامًا الجمهور المصري، Vinex Women أحد أحدث كتبها، يتخلل حياة السيدات المتمنيات ليندا وكان واعدًا للغاية.. (نعيمة) أرقدي في سلام"، مؤكدًا أنها كانت حاضرها بأعمالها الأدبية في معرض القاهرة الدولي للكتاب الأخير، وشاركت بكتابها (سيدة الشيطان)".
ووقعت الكاتبة المغربية الهولندية نعيمة البزاز في العديد من المشاكل بسبب كتاباتها الجريئة عن الدين والجنس والمخدرات، إذْ تعرّضت لتهديدات بالقتل منذ عام 2006 بسبب رواية حول "رجال الدين" في هولندا، ما اضطرها للتوقف عن الكتابة وبدأ دخولها في حالة اكتئاب شديدة منذ عام 2007 وقطعت علاقتها مع المحيطين بها.