روان مستو​ صبية تبلغ من العمر 20 عاماً، وهي تعمل في أحد المطاعم في منطقة الجميزة، لتساعد أهلها في مصروف البيت، وكانت قد وصلت الى عملها ككل يوم الساعة الخامسة مساءً، فحصل الإنفجار الضخم في مرفأ بيروت الثلاثاء الماضي، وتوفيت روان على الفور وتم نقل جثمانها في النهار نفسه الى مستشفى رزق بالألأشرفية، وتم حفظها في براد المستشفى ونظراً لوضع أهلها المأساوي لم يستطيعوا دفنها، وبغياب أي سؤال من الدولة بقيت الجثة في البراد، لكن الله أرسل لهم رجل إسمه ​ياسين فواز​ (المعروف بـKing rolodex)، وأخذ على عاتقه القضية فذهب الى مستشفى المقاصد كي يدفن الفتاة، لكن المستشفى طلبت من ياسين أن يدفع 18000$ ثمن القبر، وبعد المباحثات وافقوا على 11000$ وبالدولار، فوافق ياسين ودفع المبلغ وقام بكامل التكاليف حتى دفنها يوم السبت الماضي، أي بعد 5 أيام على وفاتها، كما إستأجر منزل جديد لأهلها، بعد تضرر منزلهم أو غرفتهم.
أين الدولة اللبنانية ألا يجب أن تقدم هي بعض الأراضي من الأوقاف؟ وأين هم رجال الدين.. وكم ياسين فواز يلزمنا لنلملم جراحنا..