بعد رسائل التضامن و المواساة التي وردت من ​اتحادات النقابات العربية الفنية​ وعدد من الفنانين العرب والأجانب، رد ​نقيب الممثلين​ ​نعمة بدوي​، وقال :"
الشكر الكبير لمواقفكم المشرفة.
هي بيروت النورس الابيض الذي يقفز فوق الماء من الماء، المدينة التي تنام فوق وسادة من قلوب العشاق في كل الامكنة والاصقاع ، هي المدينة التي تنساب في شراييننا دماً يصير وجهاً املساً ككف العذراء.
ما كنا نحسب ان ناراً تأكل جسدها او لهيباً ياخذ ست الدنيا ويحولها الى شيء يشبه الفحم.
بيروت لم تمت ولن تمت هي دمعة هطلت من عينيها لكن حضنها ما زال دافئاً ، وما النكبة التي اصابتها إلا محاولة لكسر عنفوانها ودورها الريادي و لن يستطيعوا.
شكراً لمواساتكم لنا في نكبة بيروت ، هذا ليس بغريب عنكم ، نعرف كم لها من مكانة في قلوبكم.
شكراً لهذا البحر من العواطف والمشاعر والمواقف النبيلة والصادقة.
شكراً لهذه النخوة الاخوية العربية والعالمية.
شكراً لكل اخ وصديق ولكل شعب عبر وساهم ببلسمةجراحنا.
شكراً للجميع وستبقى بيروت فاتحة ذراعيها وستبقى بيروت المسرح والمعرض ودور السينما والكتاب واللوحة وتبقى مقصداً لعشاق الامكنة الثقافية والفكرية."