طرح الشاعر اللبناني ​فارس اسكندر​ أغنية جسد فيها معاناة أم كانت تبحث عن إبنها في مرفأ بيروت الذي حدث فيه الإنفجار المؤلم، حين سألوها عنه وصفته بأن "ابني حلو وعيونو عسلية".
إعداد الكلمات واللحن في الأغنية بتوقيع فارس اسكندر نفسه، ورافقه في العزف على البيانو الموزع اللبناني عمر صباغ.

وتقول كلمات الأغنية:

"إبني حلو إبني حلو ومليح وعيونو عسلية
صرلي وقت عم صيح يا إمي ما جاوب عليي ما جاوب عليي
إبني مغنج ومدلل شايل همي عاكتافو
قولولوا إمك عم تسأل عنك إذا حدا شافوا
إبنِـك ألله بيحبو والناس بتحلف بحياتو
إبنِـك عايش بِ قلبِـك منّو مع اللي ماتوا ..."