عانت الممثلة اللبنانية ​دانييلا رحمة​ نفسيا بشكل كبير بعد انفجار مرفأ بيروت منذ ايام وتعرض منزلها للدمار ورفضت دانييلا مغادرة بلدها لبنان الى أستراليا رغم كل ما حدث من مصاعب وهي حاليا تحاول تخطي الصدمة حسب ما علم موقع الفن .
وكانت قد نجت ​دانييلا رحمة​ من الإنفجار الضخم، الذي وقع في مرفأ بيروت، مؤكدةً أن دعاء والدتها أنقذها، ومشيرةً إلى أنها غادرت منزلها قبل الإنفجار بخمس دقائق، وهذا ما جنّبها التعرّض للأذى، كما تمنت أن تمر هذه الأزمة على خير.
وعبّرت دانييلا عن حزنها الكبير لما حدث لبلدها وبيتها، ونشرت عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، صورة كشفت فيها أضرار منزلها من جراء الإنفجار، وعلّقت: "منزلي تدمّر لكن قلبي تدمّر أكثر.. يا رب ساعد كل الناس ويا رب ساعد لبنان.. لا يمكن أن ننسى هذا اليوم".