تُعتبر الممثلة المصرية ​سناء مظهر​ واحدة من جميلات ​السينما المصرية​، وإشتهرت بأدوار الشر على الرغم من ملامحها الجميلة، ولقّبها الجمهور بـ"مارلين مونرو الشرق" لجمالها، الذي تسبب لها في العديد من المشاكل داخل الوسط الفني.
ولدت يوم 17 آب/أغسطس عام 1932، وإسمها الحقيقي سناء محمد صبيح، وهي شقيقة الممثل المصري الراحل أحمد مظهر.

بداياتها وأعمالها
لمعت سناء مظهر في فترة الستينيات، فكانت إحدى الممثلات الثلاث في فيلم "بياعة الجرايد"، مع الممثلتين المصريتين ماجدة و​نعيمة عاكف​.
13 فيلماً سينمائياً فقط، وهو عدد كان كافياً كي يتعرف عليها جمهور السينما، ويميّزها عن غيرها من نجمات الشاشة، خصوصاً أنها نوّعت في أدوارها، فهي "هدى" الزوجة المخلصة لأحمد (​رشدي أباظة​) في فيلم رجال في العاصفة عام 1960 إخراج ​حسام الدين مصطفى​، مع ​هند رستم​ و​محمود المليجي​ وحسين رياض، وهي أخت المدرسة نادية (هند رستم) التي تستضيفها بعد نقلها للعمل في مدرسة ثانوية للبنين في القاهرة في فيلم "مدرستي الحسناء" عام 1971، إخراج إبراهيم عمارة، وهي المتطفلة "علية" في فيلم "جريمة في الحي الهادي" عام 1967 إخراج حسام الدين مصطفى، ومن بطولة ​نادية لطفي​ ورشدي أباظة، وهي الفتاة المشاغبة في فيلم "شاطئ المرح عام 1967 إخراج حسام الدين مصطفى، التي يتركها صديقها حمادة (يوسف فخر الدين)، كي يجري وراء نوره (نجاة الصغيرة)، وهي السيدة الأرستقراطية سهام زوجة المهندس أحمد حمدي (صلاح ذو الفقار) وأم إبنيه منى (مديحة سالم) وعادل (جلال عيسى) في الفيلم الرومانسي "أغلى من حياتي" عام 1965 إخراج محمود ذو الفقار.

وهي "ميرفت" الفتاة التي يهتم بها المهندس عمر (أحمد مظهر) بعد عودته من الخارج على حساب الفتاة الأرستقراطية التافهة صاحبة النظارة السوداء مادي (نادية لطفي) في فيلم "النظارة السوداء" عام 1963 إخراج حسام الدين مصطفى قصة ​إحسان عبد القدوس​، وهي "إلهام" إبنة المعلم مدبولي عبد الحافظ (حسين رياض)، التي تتمرد على حياة أسرتها الشعبية في فيلم "شجرة العائلة"عام 1960، إخراج شريف والي.
ولأن كان عدد أفلامها قليلاً، فإن حصيلتها من المسلسلات كانت كبيرة، فإضافة إلى مسلسل "بوابة المتولي"، شاركت سناء مظهر في مسلسلات دينية وتاريخية كثيرة، أهمها "محمد رسول الله 1 و2"، "الكعبة المشرفة"، "الفتوحات الإسلامية"، "على هامش السيرة"، "على باب زويلة". كما شاركت في مسرحيات عديدة، ومنها "يا عالم نفسي أتسجن"، "الناس مقامات"، "محترم لمدة شهر"، "نجمة نص الليل"، "عودة الروح".

رفضت أدوار الإغراء وإعتزلت وإرتدت الحجاب
لم تخجل سناء مظهر من أي عمل فني قدمته، وكانت تفاخر بأنها رفضت أدوار الإغراء بإصرار، وقد عُرض عليها العمل في أحد أعمال الكاتب المصري الراحل يوسف السباعي، لكنها إعتذرت عنه لأن فيه مشاهد إغراء.
وبسبب الصعوبات التي واجهتها في مشوارها الفني على حد قولها، والغيرة الفنية التي تعرضت لها من قبل زميلاتها، قررت سناء مظهر الإبتعاد عن بريق النجومية والشهرة سريعاً وإرتداء الحجاب والعيش في هدوء، وقد إعتزلت الفن تماماً عام 1985، وإتجهت لرياضتها المفضلة "الفروسية".

حافظت على عهدها مع زوجها
في يوم 8 حزيران/يونيو عام 1967، وصل خبر إستشهاد الطيار حسن القصري فوق مطار أنشاص إلى زوجته سناء مظهر، ووقع كالصاعقة عليها، ولكن كان عزائها هو بطولاته في الجيش المصري والتكريم له، خصوصاً حينما أسقطت المقاتلات الإسرائيلية طائرته من نوع ميغ 17.
ورغم صغر سنها ووحدتها، إلا أن سناء مظهر حافظت على العهد طوال حياتها، وظلت أرملة شهيد حتى وفاتها في عام 2018، وظلت أكثر من 50 عاماً وحيدة.

وفاتها
توفيتسناء مظهريوم 6 آب/أغسطس عام 2018، عن عمر ناهز الـ86 عاماً، ودفنت بمقابر العائلة في البساتين، وأُقيم العزاء بمسجد الشرطة في القاهرة، الذي شهد غياباً تاماً للنجوم، بإستثناء نقيب المهن التمثيلية، الممثل المصري ​أشرف زكي​، والممثل المصري أيمن عزب.