تفقدت الفنانة اللبنانية ​ماجدة الرومي​ منطقة الجميزة في ​بيروت​، التي كانت واحدة من أكثر المناطق التي تضررت بسبب إنفجار ​مرفأ بيروت​، وذلك لكي تواسي المواطنين وتتضامن معهم، وتعرب عن وقوفها إلى جانبهم في هذه المحنة الصعبة.
وقالت الرومي في حديثها مع الناس والصحافيين :"مكانس الناس ركعتني"، وأضافت أنها ليست موجودة هناك من أجل تسجيل مواقف سياسية، وهي تفضل أن تترك هذا الأمر لأصحاب الإختصاص، مؤكدةً أنها مؤمنة بأن الله لا يترك شعب لبنان العظيم، ودعت الكل إلى المشاركة والتطوع في هذا العمل الإنساني، لأن الشعب هو الدولة والوطن.
وفي سؤال عن تعليقها على حذف جملة "إن ثورة تولد من رحم الأحزان" من أغنيتها "بيروت ست الدنيا" خلال حفل "كرمالك يا وطن" المُهدى للجيش اللبناني، قالت إن هذا الأمر محزن لأن هذه العبارة لا تُحذف.
وخلال جولتها بين المواطنين الذين إلتفوا حولها مرحبين بها، شكروها على هذه الزيارة الإنسانية التي لم يتجرأ أحد من السياسيين على القيام بها، وكان هناك عدد من دردشات مؤثرة بينها وبينهم، عمدت خلالها الرومي إلى إحتضان عدد من السيدات والشابات اللواتي إنهمرت دموعهن وهن يتحدثن مع ماجدة عن وجعهن ومعاناتهن.