أكدت الفنانة اللبنانية ​ماجدة الرومي​ ان الشعب اللبناني يتعرض لجريمة، وما حصل يعد "مؤامرة" سياسية كبرى تتبناها عدة دول تحارب في لبنان بالوكالة.
وأوضحت الرومي أنها لم تكن في منزلها لحظة وقوع الانفجار، وأشارت الى انها عاشت الكثير من المآسي في لبنان وعاشت الحرب، غير أنها لم ترَ مثل ذاك المشهد المرعب من قبل، واصفةً إياه بالرهيب، ولفتت الإنتباه الى أن الشعب اللبناني لديه قدرة على النهوض من جراحه التي يعانيها، معربة عن تقديرها لمشاهدة تضامن الشعب اللبناني في نقل الجرحى والمساعدة في إخراجهم من تحت الأنقاض، داعيًة إلى وقفة تضامن ووحدة عربية من جميع دول الخليج والدول العربية انطلاقًا من أن الاتحاد قوة والتفرقة ضعف.
وأضافت الفنانة اللبنانية قائلةً :"أوجه نداء إنساني بإسم الإنسانية لكل إنسان قادر أو غير قادر أن يصلي لنا، نحن بحاجة لهذه الوقفة التضامنية مع بيروت المنكوبة، بيروت مبارح إندبحت وشعبها الشهيد إندبح ونحنا قادرين نطلع من هالحادثة لأنها طبيعة شعب وهذا الشعب".