أكدت الفنانة اللبنانية ​دومينيك حوراني​ لموقع "الفن" نجاتها من الموت بعد أن تساقطت عليها قطع كبيرة من زجاج غرفة نومها خلال إحتسائها (المتة) على سريرها، وأشارت إلى أنها للوهلة الأولى أصيبت بالصدمة وتعرضت لعدد من الجروح والرضوض في جسدها، وهرعت لتفقد إبنتها ديلارا التي صودف أنها لم تكن في غرفتها وسقط الزجاج على سريرها، ولو كانت في الداخل لكانت تعرضت للضرر الحتمي.
دومينيك أوضحت أن منزلها شبه مدمر، ومعظم غرفه أصيبت بالأضرار المادية، وقالت :"كارثة بكل معنى الكلمة حدثت وأصابت عددا كبيرا من اللبنانيين، فالذي جرى لم نشهد له مثيلا حتى في الافلام، دماء وضحايا وشهداء ودمار مخيف وحالة هلع في الشوارع".
دومينيك قالت ان إبنتها ديلارا تعرضت أيضاً لعدد من الجروح في قدميها، وقد تساقط الزجاج عليها، فهي كانت نائمة في غرفة ثانية ولولا أنها لم تكن تحت غطاء السرير لأصيبت بالأذى المحتم.
وتابعت :"هرعت إلى سيارتي التي كانت متضررة أيضاً، وكانت هناك صعوبة في الوصول الى المستشفى كون الشوارع كانت حينها مكتظة بالجرحى والقتلى وسيارات الاسعاف".
دومينيك أشارت الى أن الصدمة كبيرة جداً، وأن الحزن لم يفارقها بعد أن تابعت ميدانياً ما جرى.