عادت ​مغنية​ معروفة بمشاكلها التي لا تنتهي وتهديداتها للآخرين الى سابق عهدها من الاذى، بعد أن بادرت الى تحريض مرافقها الشخصي، وهو بلطجي، للإنتقام من كل الذين يستفزونها أو تريد تأديبهم، وذلك مقابل بدلات مالية عدته بها، والعمل على دفع كفالة في حال سجنه لتحريره من ​السجن​.
أحد الأجهزة الأمنية يراقب عن قرب ممارسات المغنية، التي وضعت لائحة للانتقام، وخطة لفبركة الجرائم وتوريط البعض بها.
يقال إن الفنانة تريد ترهيب بعض ​الصحافيين​، الذين ينتقدون أساليبها، إلا أن صحافية بدأت بالإستعداد لحملة غير عادية من الممكن أن تساهم في توقيف المحرضة، التي تجاوزت حدود ​القدح​ والذم.