جاء الرد الذي إختار أن يعلّق من خلاله الموزع الموسيقي المصري ​أحمد إبراهيم​ رسمياً، على إنفصاله عن الفنانة المصرية ​أنغام​، راقياً وبعيداً عن النزاعات التي تحصل عادة.
فبعد أن إلتزم الصمت في الأشهر السابقة، قال بتصريحه الأول: "كل اللي يجيبه ربنا خير"، مؤكداً أن كل إهتمامه حالياً في أن يقدم أغنيات تترك أثراً طيباً عند الجمهور.
وأشار الى أنه إلتزم الصمت بعد زواجه من أنغام، وبعد إنفصاله عنها، لأنه حريص على عدم إدخال حياته الشخصية في حياته المهنية.
إبراهيم هو موزع موسيقي موهوب منذ 18 عاماً تقريباً، وله نجاحات عديدة مع أهم النجوم، فمن غير المنصف أن يتم إتهامه بإستغلال إسم أنغام للشهرة.
كما أكد أن الأزمة الأخيرة التي مرّ بها كشفت له نوايا أناس كثيرين، وأضاف: "أنا عذرت الناس التي لا تعرفني وهاجمتني، لكن الناس التي تعرف جيدًا من هو أحمد ابراهيم ونجاحاته كنت مندهش من ردة فعلهم.. محوا 18 سنة من حياتي وهبتها لعملي".