كشفت الممثلة اللبنانية ​بيتي توتل​ في إتصال هاتفي مع موقع "الفن"، عن إصابة والدتها في ​إنفجار بيروت​ الذي وقع يوم أمس، في أحد العنابر بداخل مرفأ بيروت، وكان يحتوي على مواد شديدة الإنفجار هي (نيترات الأمونيوم).
وقالت توتل إن والدتها تعاني من نزيف في يدها، وهم بإنتظار الفحوصات والإجراءات الطبية لمعرفة إن كانت تعاني من كسور فيها.
وأضافت أن منزلها ومنزل والدتها ومنزل شقيقها القريبين من مستشفى الروم في منطقة الأشرفية قد تضررا بالكامل من جراء الإنفجار.
يشار إلى أن هذا الحادث الأليم خلف وراءه أضراراً مادية جسيمة في الممتلكات، وخسائر بشرية كبيرة من شهداء وجرحى ومفقودين.