تعاطف كبير من قبل الجمهور والزملاء تلقته الفنانة السورية ​أمل عرفة​ بعد إعلان إصابتها ب​فيروس كورونا​.
إلا أن الإستهزاء والشماتة بأمور خاصة وحساسة قد يأتينا ممن كانوا يوما الأقرب إلينا والى روحنا، فما كتبه الممثل السوري ​عبد المنعم عمايري​ طليق أمل عرفة عبر صفحته بعد وقت قصير جداً من إعلان أمل إصابتها بكورونا، جعلنا نشك أنه يقصدها.
عبد المنعم كتب :"حاليا اذا بدك تكون ترند فعليك أن تقول معي كورونا"، فتعرض لهجوم كبير من قبل المتابعين، معتبرين انه يشمت بزوجته السابقة، وبممثلة مهمة وبأم إبنتيه.
إن كان عبد المنعم يقصد فعلاً أمل، نقول له ان لم يكن لدى الفنان كلمات وتعابير جميلة بحق زميل له أو قريب منه، فليحتفظ بها لنفسه، فالشماتة بالمرض لا تليق بممثل موهوب وصاحب أعمال مهمة مثل عبد المنعم عمايري.