تُجمع البحوث الفلكية على أن ​الشمس​ نجم صغير، سيموت بعد إستنفاد وقوده الهيدروجيني على شكل قزم أبيض (سيستغرق ذلك بين 5-7 مليارات سنة من الان)، بحيث يخلع عنه رداءه من تلك الغازات التي جعلته عملاقاً أحمر، ثم يتكشف عن نجم صغير بحجم ​الأرض​ يدعى القزم الأبيض.
ولو تصورنا أن ذلك سيحدث فجأة، فإن كل الكواكب ستبقى دائرة في مداراتها حول هذا القزم الأبيض، لأنه لا يزال يملك نفس الكتلة تقريباً، وسيتحول النهار الذي أضاء السماء في 8 دقائق إلى ليل دامس، إلا من الشمس (القزم الأبيض)، التي ستضيء كجرم بسطوع كوكب الزهرة.
وإذا كان القمر ظاهراً في السماء فسينطفئ نوره على الفور، ولن نعود قادرين على رؤيته أبداً، لأنه لم يعد يتلقى أي ضوء من الشمس، ولا حتى من تلك الأشعة الواصلة إليه، بسبب إنعكاسها عن الأرض.
وسيأخذ ​الطقس​ بالبرودة شيئاً فشيئاً، حتى نبلغ مرحلة التجمد، وستموت ​النباتات​ لعدم وجود ضوء لعملية التمثيل الكلوروفيلي، وستزداد بسبب ذلك كمية ​ثاني أكسيد الكربون​ في الجو، إذ إن الغطاء النباتي الذي كان متكفلاً بالتخلص، مما زاد منه لم يعد يعمل.
وستهطل ​الثلوج​ في كل أرجاء الأرض فتكسوها غطاء أبيض، ولن تكون هناك طاقة كافية للإبقاء على أنواع الكائنات الحية ولا الغلاف النباتي، ولا على الماء السائل الذي هو قوام الحياة.