أنهارت الإعلامية المصرية ​ريهام سعيد​ باكيةً أثناء كشفها في مقطع فيديو نشرته عبر خاصية الستوري على صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي عن تعرضها للتحرش اللفظي من قبل 6 أشخاص، وذلك خلال تواجدها على شاطئ مارينا بالساحل الشمالي، مستنجدة بالمسؤولين والشرطة.
وقالت:"أنا دلوقتي بقدم بلاغ لمدير الأمن المسؤول عن مارينا وبستنجد بأي حد محترم إن أنا تم التحرش بيا لفظيًا ومعايا ابني الصغير .. ومش هقولكم إني قالعة أو لابسة بكيني أنا أهو لابسة بنطلون وتيشرت وقاعدة قدام بيتي".
واستكملت حديثها باكية: "لو كل واحد خابب يأذيني في مشاعري يجي يقولي إنتي رد سجون يبقى أنا عايزة حقي.. وبعدين أنا الـ30 يوم اللي اتحبستهم كانوا احتياطي مش اتحكم عليا ومن أول جلسة خدت براءة المفروض أنا اللي يبقى ليا حق".
وأوضحت ريهام سعيد قائلة: "وأنا مش رد سجون أنا واحدة بنت ناس أوي وعيلتي كبيرة أوي ومتعلمة وست محترمة وشريفة غصب عن أي حد".
واختتمت حديثها قائلًة: "أنا اتسجنت ظلم والمفروض أصعب عليكم وأنا اللي ليا حق عندكم.. في 6 ولاد اتحرشوا بيا على البيلاج وشتموني قدام ولادي وجرحوني ولولا في ناس محترمة جنبنا حاشوهم عني وهما شاهدين مكنتش هقدر اعمل حاجة".