تحدثت الممثلة الكويتية ​فاطمة الدمخي​ عن كيفية تمضيتها أيام عيد الأضحى وقالت :"حالي كحال الناس في العيد، جالسة في البيت، وهذا ليس بالأمر السيئ على الإطلاق، أن أقضي العيد مع عائلتي الصغيرة، زوجي وأولادي. المهم أن نستعد للعطل والمناسبات السعيدة تماماً كما نستعد لإنجاز عمل مهم، حتى لا تفقد تلك الأعمال روعتها بالملل وبأوقات الفراغ الكثيرة، وقديماً قالوا: (من لا يحسن فن الراحة لا يحسن فن العمل)".
وأضافت :"العالم الإسلامي بشكل عام يعيش عيداً إستثنائياً، بعيداً عن كل العادات والتقاليد المعتادة، بما في ذلك التظاهرات والفعاليات الثقافية والفنية والترفيهية التي اعتاد الجمهور عليها خلال أيام العيد أو بعدها، لاسيما في ظل تعليق النشاطات وغلق كل الأماكن التي يتجمع فيها الناس، والدعوات المتكررة من جانب منظمة الصحة العالمية للبقاء في البيوت لتجنب نقل العدوى والإصابة بالفيروس»، مختتمة بقولها: «لا شك أن أيام العيد في هذه السنة ستخلو من بهجتها الحقيقية ومن الأجواء الروحانية التي كنا نعيشها في السابق".
كلام الدمخي جاء في حديثها لجريدة "الراي" الكويتية.