نشر الفنان اللبناني ر.أ فيديو له على مواقع التواصل الإجتماعي، ظهر فيه من أمام مطار ​شارل ديغول​ في العاصمة الفرنسية باريس وبرفقته رجال أمن فرنسيون، إذ يتواجد هناك من أجل إحياء حفلات بمناسبة ​عيد الأضحى​.
وقد دخل الفنان الأراضي الفرنسية بتأشيرة سياحية، علماً أن الإتحاد الأوروبي عموماً و​فرنسا​ خصوصاً تمنع منذ مدة وللحد من انتشار ​فيروس كورونا​، حملة التأشيرات السياحية من دخول أراضيها، ويقتصر الدخول على حملة الجوازات الأوروبية وتأشيرات الإقامة.
والسؤال المطروح هو كيف دخل الفنان الأراضي الفرنسية بتأشيرة سياحية في وقت تم إرجاع غيره من حملة هذه التأشيرة عن المطار؟ ومن سهّل دخوله وبأية طريقة؟
سؤال قد يستتبع تحقيقات في فرنسا في الأيام المقبلة، وقد تطير بسببه رؤوس، ويدخل البعض الى السجن لمخالفته القوانين.