شكّل رحيل الممثلة العالمية ​نايا ريفيرا​ صدمة كبيرة للجمهور الذي كان يتابع أعمالها، وبعد ايام على وفاتها، قرر البعض منهم القيام بوقفة امام بحيرة بيرو التي غرقت فيها نايا، وذلك اليوم السبت 1 آب، اذ سيحملون الشموع تعبيرا منهم على مدى حبهم لها وحزنهم الكبير لوفاتها.
وكان كشف تقرير لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية مؤخرا أن الطب الشرعي قال كلمته الأخيرة في شأن وفاة نايا ريفيرا، وذكر أنه تم تشريح الجثة وفحص الأسنان، ليتبين أنها تعود فعلاً إلى ريفيرا.
وأضاف أن سبب الوفاة هو الغرق، نافياً وجود أية علامة تدل على إصابات في جسدها، كما أوضح أنها لم تكن تحت تأثير أية مادة مخدرة.