تألقت ​ساشا دحدوح​ على مدى السنوات الماضية في تقديم البرامج، وعلّمت عند المشاهد في هذا المجال، فأتقنت تفاصيل المهنة، لذا كان لا بد أن تعود، وهذه المرة عبر شاشة الجديد ضمن البرنامج صباحي "​صباح اليوم​" الذي تطل فيه كل يوم خميس. وإلى جانب ذلك، دخلت ساشا عالم التمثيل فكانت خفيفة الظل وقريبة من الناس ونالت اعجاب الجميع.
من موقع الفن كان لنا حديث مشوّق معها للتحدث عن عودتها للبرنامج الصباحي ومشاريعها التمثيلية...

كيف كانت العودة الى تقديم البرامج الصباحية؟
أنا سعيدة جدا لعودتي الى مجال تقديم البرامج خصوصاً انني كنت مترددة في البداية لأنني كنت أقدم في السابق برامج صباحية على محطة فضائية، لذلك لم أود أن اكرر نفسي، لكن عندما عرفت تركيبة البرنامج وأنه سيتم تقديمه كل يوم من قبل إعلامي مختلف تشجعت، ومحطة الجديد منحتنا مساحة كبيرة وهي مشكورة على ذلك، فحلقاتي تشبهني وهذا يسعدني، وأريد أن أشكر المنتج وصاحب الفكرة ​نضال بكاسيني​.

هل ساهمت علاقة الصداقة التي تربطك بنضال بكاسيني في مشاركتك ببرنامج "صباح اليوم"؟
نضال يفصل بين العمل والصداقة، لكنني لا يمكنني أن أنكر أن صداقتنا شجعتنا على العمل سوياً، إضافة الى ذلك، لا يمكن لأي شخص أن يقدم برنامجاً صباحياً ان لم يكن قادراً على تحمل هذه المسؤولية.

البعض يقول إنك المدللة أو المحبوبة بين زملائك؟
أنا أسمع هذا الكلام لأول مرة ولا أعتقد أنني مدللة بل على العكس، البرنامج نجح بهذا الاختلاف الموجود بين مقدمي البرنامج، كما بين الحلقة والاخرى، أما بالنسبة للذين يرون أنني محبوبة فأعتقد أن السبب هو لأنهم يحبونني ويحبون طابع حلقاتي الفني.

إذاً لا منافسة بينكم؟
بالطبع لا، ويحصل في بعض الأحيان أن أتواصل أنا وزميل أو زميلة لي مع الضيف نفسه، عندها نتشاور حول من الذي سيستقبله من دون زعل أو أية نوايا سيئة، فلبنان صغير وفي الإعلام الكل يعرف بعضه لذلك التنسيق ضروري.

قلتِ إن البرنامج ذو طابع فني لكنك في الوقت عينه أطلقت صرخة وجع، صرخة لكل الناس هل برأيك وصلت رسالتك الى المعنيين؟
كان لا بد ان أطلق صرخة وجع لأننا وصلنا الى مرحلة صعبة جداً، وأنا مثلي مثل غيري أعيش في هذا البلد، ومشاكلي هي نفسها المشاكل التي يواجهها أي مواطن. فعدما سألني طوني خليفة عن صرختي التي أطلقتها خصوصاً أنني ممثلة ومقدمة برامج، قلت له إن عملي ليس مضموناً فأنا اليوم على الشاشة ويمكن أن لا أكون كذلك غداً، ولدي مسؤوليات عديدة اهمها ابنتاي اللتان أربيهما وأرعاهما بالتأكيد بالتعاون مع والدهما.

هل تأخذين احتياطاتك وحذرك خلال التصوير والعمل في ظل انتشار ​فيروس كورونا​؟
طبعا وهذا واجب علينا كلنا، وفي مبنى محطة الجديد تؤخد كل الاحتياطات والاجراءات الاحترازية كي يبقى الجميع سالمين، خصوصاً أننا وصلنا الى المرحلة الرابعة من تفشي الفيروس وبدأنا نخسر خيرة الشباب مثل الطبيب الذي توفي بعد أن أصيب بفيروس كورونا ولم يكن يعاني من أي مرض.

خلال إحدى حلقاتك، غنيتِ ديو مع الفنان ميشال قزي الذي كان ضيفك .. هل ممكن أن تدخلي مجال الغناء وأنت أصلاً تمتلكين صوتاً جميلاً وسبق أن لاحظنا ذلك خلال مشاركتك في برنامج "​ديو المشاهير​"؟
الفكرة واردة لكنني لا أسعى إليها حالياً، لكن اذا كانت أغنية "مهضومة" فلمَ لا، لكن ذلك لا يعني أنني سأتفرغ لهذا الموضوع ولم يعرض علي بعد الامر بشكل جدي.

هل تحضرين لأعمال جديدة؟
نعم أنا في طور التحضير لمسلسل جديد من إنتاج شركة "​إيغل فيلمز​" وبطولة ​دانييلا رحمة​ و​معتصم النهار​ وقصته حقيقية مؤلفة من 10 حلقات.