يواجه مغني الراب البريطاني ​أندي أنوكي​ المعروف بـ سولو 45 السجن لمدة 24 عاماً إثر صدور حكم في قضية إغتصابه أربع نساء من محكمة بريطانية.
وأدين أنوكي بـ30 تهمة، بما في ذلك 21 حالة اغتصاب، و5 تهم بالسجن الكاذب، وحاز قرار سجن سولو 45 اهتماماً واسعاً، فيما قالت الشرطة إنه من بين أكثر السلوكيات الجنسية عنفاً، وزعم أنوكي، أن أفعاله العنيفة، الإيهام بالغرق والاستجواب والاعتداء على ضحاياه واغتصابهن، كانت جزءا من لعب الأدوار بالتراضي، لكن هيئة محلفين في محكمة ​بريستول كراون​، بجنوب غرب ​إنكلترا​، أدانته في آذار بالاتهامات كلها، باستثناء واحدة.
وقال القاضي ​ويليام هارت​، الذي حكم عليه أمس الخميس، إن أنوكي "لم يكن لديه أي تعاطف" مع النساء اللواتي أساء إليهن، فيما قالت مفتشة المباحث ليزا سيمبسون، من شرطة آفون وشرطة سومرست، إن جرائم أنوكي كانت "بعض أكثر السلوك الجنسي عنفاً" التي شهدتها القوة، وأضافت "لا يمكننا البدء في فهم ما مرت به كل ضحية".
أنوكي البالغ من العمر 33 عاما، كان جزءا من مجموعة بوي بيتر نو ومتعاقدا مع شركة أيلاند ريكوردز، وقال القاضي إن "أيًا من أعضاء "بوي بتير نو" الآخرين، لم يعرفوا جانبكم المظلم ولا يتلوثون بأي شكل من الأشكال بأفعالكم السيئة التي تم تنفيذها بطريقة خاصة ومخفية".