في إطار الدعوى القضائية التي أقامتها الممثلة الأميركية ​آشلي جود​ لاتهام المنتج السينمائي السابق هارفي واينستين بالتحرش الجنسي، أعادت محكمة الاستئناف بمدينة سان فرانسيسكو فتح الدعوى وقالت إن واينستين كان لديه نفوذ كبير على مسيرة جود عام 1997 عندما عقدا اجتماع عمل في فندق ووقعت حادثة التحرش المزعومة.
كما قالت المحكمة إنه يمكن لجود مقاضاته بموجب قانون ولاية كاليفورنيا في اتهامات بأنه حاول دعم مسيرتها الفنية مقابل عروض جنسية.
وأحالت محكمة الاستئناف القضية إلى محكمة أدنى درجة من أجل إجراء المزيد من المداولات.
بدوره واينستين ينفي إنه تحرش بجود جنسيا.
يذكر أن في مارس آذار قضت محكمة في ولاية نيويورك بسجن واينستين لمدة 23 عاما بعد إدانته بالاعتداء الجنسي والاغتصاب.
وتجدر الإشارة أن العشرات من النساء تقدمن منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2017 بشكاوى يتهمن فيها واينستين بالتحرش الجنسي والاغتصاب.