أحيا مغني الأوبرا الإيطالي الشهير ​أندريا بوتشيلي​ حفلاً في Teatro del Silenzio وهو في الهواء الطلق، بدون جمهور في ظل الظروف التي فرضها فيروس كورونا.
وبالتالي أندريا إلى لاجاتيكو، مسقط رأسه في توسكانا بإيطاليا لأداء العرض.
أندريا البالغ من العمر 61 عامًا، كان قد أقنع بلدية Lajatico ببناء مكان خارجي في عام 2006، والذي ساهم فيه بشكل كبير.
ويحيي أندريا حفلاً في المكان في شهر تموز/يوليو من كل عام، في حين يبقى Teatro del Silenzio صامتًا لبقية العام ، كما يوحي اسمه.
وكان مغني الأوبرا الإيطالي أندريا بوتشيلي اعتذر يوم أمس في فيديو نشره على صفحته على أحد مواقع التواصل الإجتماعي، عن تعليقات بدت أنها تهون من حجم جائحة فيروس كورونا حيث أنه كان قد صرح أمام مجلس الشيوخ الإيطالي يوم الاثنين أن إنه لا يوجد أحد في دائرة معارفه دخل العناية المركزة بسبب المرض، وشجع الناس على مخالفة القواعد السارية.
وقال :"لم تكن في نيتي الإساءة لمن أصيبوا بكوفيد-19".
وكان بوتشيلي قد تعرض للكثير من الانتقادات بسبب تصريحاته، وانتشر وسم "عار عليك يا بوتشيلي".