بعد أن أصدرت محكمة مصرية يوم أمس حكماً جديداً يقضي بقبول إستئناف الممثل المصري ​أحمد الفيشاوي​ على حكم حبسه عاماً واحداً الذي كان صدر سابقاً بتهمة إمتناعه عن دفع نفقة إبنته وتكاليف دراستها وبراءته من هذه التهمة، خرج الفيشاوي عن صمته ليعلق على الموضوع، كاشفاً عن تفاصيل خلافه مع طليقته ​هند الحناوي​.
وجاء ذلك من خلال نشره عدداً من الصور مع إبنته لينا، ظهرا فيها بعدة مناسبات، وبأجواء عفوية وفرحة، وعلّق بالقول :"النهاردة هند الحناوي فشلت اإنها تحبسني سنة بمعرفة بنتي لينا.. ده الوقت أني أقولكوا اللي حصل بااختصار.. أنا بشوف لينا من وهي عندها 3 سنين بعد ما المشاكل خلصت بيني وبين مامتها وبالتالي كنت بصرف على أكلها، شربها، هدومها ومدرستها الكنديه في مصر".
وأضاف: "هند فهمتها عكس كده بس أنا عندي ما يثبت ذلك، لما لينا تمت 11 سنة هند اقترحت إننا نوديها مدرسة خاصة في لندن لتدريس الفنون من غناء، تمثيل، إخراج .. إلخ، تحمست جدًا عشان كنت شايف فيها موهبة كبيرة".
وتابع: "قدمت في المدرسة ووافقت على السفر.. وأول ما هند وصلت بـ(لينا) إنجلترا نقلتها من المدرسة ومن لندن إلى (كِنت) - (Kent) لمدرسة مش تخصصها الفنون بمصاريف أقل بكتير وحطت فلوس مدرسة بنتي في جيبها، وأيضًا عندي ما يثبت ذلك في الوقت المناسب".
وأوضح الفيشاوي: "أنا مش بالوم على لينا علشان هي كذبوا عليها كتير وغالبًا هي هتشوف الصور دي ويمكن تفتكر إني كنت موجود عشانها وبحبها ومازلت".