بعد سنوات من قيام الصحافية اللبنانية ​فدوى الرفاعي​ برفع دعوى قضائية من خلال المحامي كمال أبو ظهر وكيل مجلة "نادين" القانوني كون المدعية تشغل منصب مديرة تحرير هذه الوسيلة الاعلامية، وبعد تدخلات عديدة أتت لإحتواء الموقف، أبرزها من الفنان المصري تامر حسني وفنانين آخرين، أصدر قاضي التحقيق في بيروت أسعد بيرم قراراً ظنياً بحق الفنانة المصرية ​شيرين عبد الوهاب​ جاء في وقائعه: إن فدوى الرفاعي المدعية تعمل كمديرة تحرير لمجلة "نادين" وأن المدعى عليها شيرين عبد الوهاب صرحت خلال استضافتها في برنامج "إنت العسل" الذي بث بتاريخ 22 تموز 2012 على قناة mtv أن المدعية "صحافية خفيفة سؤالها أبْيخ سؤال وانا ما عرفش هيي ست ولّا راجل..عايزة أقولها إنت قليلة الأدب".
وكما سبق وصرحت المدعى عليها في مؤتمر صحفي عقد في ستوديو قناة MBC في منطقة ذوق مصبح، جواباً على سؤال للمدعية "انت سلبية معاي".
وقد اتخذت المدعية صفة الإدعاء الشخصي بحق المدعى عليها التي لم تحضر جلسات التحقيق الاستنطاقي.
وتفيد معلومات خاصة لموقع "الفن" أن شيرين حاولت عدم إستلام أي تبليغ من الجهة المدعية كونها تتردد فقط الى لبنان ولا تعيش فيه، وقد اعتقدت أن القضية إنتهت، لكنها فوجئت بما جرى وفق سياق قانوني بحت.
وتقول المعلومات إن الرفاعي تطالب شيرين بتعويض معنوي ومالي يتجاوز المئة ألف دولار أميركي.