تراجع التينور الإطيالي ​أندريا بوتشيلي​ عن تصريح أدلى به أمام مجلس الشيوخ الإيطالي قلل فيها من خطر ​فيروس كورونا​ بقوله :"إنه يرى أن الوضع لا يمكن أن يكون بالخطورة التي تتحدث عنها السلطات لأنه لا يوجد في دائرة معارفه من دخل العناية المركزة بسبب فيروس كورونا" وحث الناس على مخالفة القواعد التي لا يزال معمولا بها، الأمر الذي أغضب العديدين وأثارت تصريحاته عاصفة انتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي.
وقدم مغني الأوبرا الإيطالي الشهير اعتذاره اليوم الأربعاء، عن التعليقات التي أدلى بها الإثنين وتوجه لمتابعيه بمقطع فيديو طلب فيه الصفح وقبول اعتذاره عن أي معاناة تسبب فيها قائلا :"لم تكن في نيتي الإساءة لمن أصيبوا بكوفيد-19"، وأضاف بوتشيلي في بيان اعتذاره “لكل من شعروا بالإساءة أو المعاناة بسبب الطريقة التي عبرت بها عن نفسي، والتي لم تكن دون شك أفضل طريقة ممكنة لفعل ذلك، وبسبب الكلمات التي استخدمتها.. أناشدهم قبول خالص اعتذاري لأن نيتي كانت على نقيض ذلك تماما”.
يشار إلى أن بوتسيللي أصيب بالفيروس في آذار/مارس الماضي ولكن الأعراض التي ظهرت عليه كانت خفيفة، وكان كشف أنه انتهك أوامر الإغلاق التي كانت مفروضة لاحتواء الفيروس، لأن الاضطرار إلى البقاء في المنزل "لا يبدو عادلا أو صحيا".
وأوضح وهو يتحدث دون قناع: "عندما شعرت بأنني محروم من حرية ترك المنزل بدون ارتكاب أي جريمة، شعرت بالإذلال والإهانة".
وكان بوتشيلي قال في وقت سابق إنه وزوجته وطفليه أصيبوا بالفيروس ولكن لم يمرض أحد من أسرته بشدة، مضيفا: "لا شيء سوى (درجات) حرارة بين 37.2 و37.3 تقريبا".
ووجه مسؤولو الصحة انتقادات لبوتشيلي وثار الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي وانتشر بشدة وسم “عار عليك يا بوتشيلي”، هذا وكانت وطأة فيروس كورونا في إيطاليا شديدة بحيث فقد أكثر من 35 ألف إيطالي أرواحهم بسببه.