أكدت معلومات خاصة لموقع "الفن" أن الفنان ​وديع الشيخ​ وصل ليل أمس الى منطقة الرويسات - الفنار على متن سيارته دون تحديد سبب الزيارة التي يقال أنها أتت تلبية لدعوة صديق له، لكنه وفور وصوله الى طريق يؤدي إلى مبنى صديقه فوجئ بعدد من الشبان المسلحين الذين وقع تلاسن بينه وبينهم لإكتشافه أن ثمة كمين نصب له فور العلم أنه سوف يأتي الى هذه المنطقة.
المعلومات تقول أن خلفيات قديمة بين الشيخ وأحد الأشخاص أدت الى تدخل المسلحين الذين أعتدوا بالضرب بعد عراك تطور الى أطلاق نار على سيارة الشيخ الذي تعرض لعدد من الرضوض إضافة الى تضرر سيارته .
المعلومات كشفت أن أحد الأجهزة الأمنية تولى التحقيق بالحادث بعد أن سربت الجهة التي كمنت للشيخ أنه هو من بادر إلى إطلاق النار بعد العراك بالأيدي وهم ردوا عليه بالمثل ولولا العناية الإلهية لأصيب الطرفين إصابات مباشرة.
وتردد أن مسؤولاً أمنياً في أحد الاحزاب تدخل في الإشكال الذي دام لأكثر من ربع ساعة قبل أن يغادر وديع الشيخ المنطقة مسرعاً بسيارته نوع جيب أسود اللون.