إنتشرت عبر مواقع التواصل الإجتماعي صورة عفوية للأمير ويليام وزوجته دوقة كامبريدج ​كيت ميدلتون​، إلتُقطت لهما من الخلف أثناء وجودهما في أحد الأماكن العامة، وبدا فيها الأمير وهو يقف بطريقة طبيعية واضعاً يده خلف زوجته على حافة مجاورة.
ولفتت الصورة إعجاب عدد كبير من المتابعين، الذين تساءلوا عما إذا كان أفراد الأسرة الملكية، يتبعون قواعد البروتوكول الصارمة في حياتهم الخاصة.
يُذكر أن ​الأمير ويليام​ وكيت إلتزما بقواعد الحجر والتباعد الاجتماعي، التي فرضها تفشي ​فيروس كورونا​ في ​بريطانيا​، ولهذا عقدا العديد من الإجتماعات واللقاءات التي تتضمنها مهماتهما، بطريقة التواصل عن بعد عبر تقنية الفيديو.