جدل كبير شهدته الساحة الفنية المغربية، بعد كشف الممثلة المغربية ​سلوى الجوهري​ عن تعرضها للضرب على يدّ جارها، ما تسبب بجرح كبير في ذراعها اليمنى، وإصابة ابنتها.
وسبب هذا الإعتداء، هو هدم السلطات المغربية لمقهى غير قانوني، يضيق الخناق على المارة، إضافة لتكرار جلوس روّاده بمدخل العقار الذي تسكنه الجوهري، وذلك بعد أن كانت قد تقدمت هي ببلاغ للسلطات.
هذا الأمر أثار غضب جارها الذي إعتدى عليها وعلى ابنتها، مستعيناً بأقاربه، وقد حررت الجوهري محضراً ضده بعدما خضعت للعلاج في أحد مستشفيات الدار البيضاء.