حرص صناع وأبطال مسرحية "​علاء الدين​" على أن يقدموا عرضين خاصين يوم الخميس والجمعة الماضيين، الأول مخصص لأسر الشهداء والثاني مخصص للأطباء وأطقم التمريض، بحضور جمهور بنسبة ٢٥٪ تطبيقاً لقرارات الاجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، والتي أقرها مجلس الوزراء في مصر، كما حرص عدد من نجوم الفن على التواجد لمشاهدة العمل، ودعم عودة المسرح، منهم الممثل ​شريف منير​ الذي حضر يوم أمس.
المسرحية يشارك في بطولتها الممثلون ​أحمد عز​، ​تارا عماد​ (ياسمين) محمد ثروت (الجني)، هشام إسماعيل (الوزير جعفر)، سامي مغاوري (السلطان)، إسلام إبراهيم (قفة)، ​محمد جمعة​ (فرعون)، ويخرجها ​مجدي الهواري​.
وحصل موقع "الفن" يوم أمس على مجموعة من التصريحات من عدد من نجوم المسرحية، إذ تحدثوا عن العمل، والصعوبات في ظل هذه الظروف التي تمر بها مصر، والعديد من البلدان حول العالم.

الممثل محمد جمعة
عبر الممثل محمد جمعة عن سعادته بعودة المسرحية من جديد حتى ولو كانت بنسبة جمهور ٢٥٪ فقط، لافتاً الى انه يشعر بالسعادة حينما يقف على خشبة المسرح، وأكد أن عرضي الخميس والجمعة تقدير لجهود الاطباء وأطقم التمريض ورجال الجيش والشرطة في مواجهة الخطر الذي يواجه البلد.
ويجسد محمد جمعة خلال العرض دور مستشار السلطان الذي ربى الأميرة "ياسمين"، وقال جمعة إن هذه الشخصية لم تكن موجودة في النسخة الأصلية من القصة الشهيرة، لافتاً الى انها نالت إعجاب الجمهور، وحققت ردود فعل جيدة حينما عرضوا العمل في مصر وفي السعودية، وذكر أنه متحمس جداً لعودة المسرح مرة أخرى، وعودة عروض "علاء الدين".

الممثلة تارا عماد
عبرت الممثلة تارا عماد عن سعادتها الكبيرة بعودتها للمسرح، وفتح عروض ​مسرحية علاء الدين​ من جديد، لافتة الى انها متحمسة جدا للعمل على الرغم من أن الحضور ليس مكتملاً.
كما كشفت أنها كانت متخوفة في البداية وقبل إنطلاق عرض المسرحية في نسختها الأولى، من التجربة والوقوف على خشبة المسرح، وذكرت انها خضعت للكثير من التدريبات والتمارين لتنال الثقة للوقوف أمام الجمهور على المسرح.
ونوهت إلى أنها منذ صغرها لديها فوبيا من المسرح، والمرة الوحيدة الذي واجهت فيها هذا الأمر كان في مرحلة دراستها الابتدائية، كما كشفت لنا انه عرض عليها الكثير من الاعمال المسرحية ولكنها رفضتها، وهي لا تعرف سر إنجذابها لهذا العمل، الذي جعلها تتغلب على خوفها، وتخوض مغامرة جديدة.

الممثل ​كريم عفيفي
أحب الممثل كريم عفيفي التواجد في مسرحية "علاء الدين"، وعودة العروض مرة أخرى، خصوصاً أن كريم لم يكن موجوداً من الاساس في العمل.
وقال في تصريحاته لموقع "الفن"، انه جاء بديلا للممثل إسلام إبراهيم نظراً لتعرضه لظروف صحية، وأشار الى ان العمل مع المخرج مجدي الهواري ممتع، والوقوف على خشبة المسرح مع كل الابطال الموجودين في العمل له طابع خاص.
كما نوه الى أنه كان يتمنى لو عادت العروض بحضور جمهور كامل، ولكنه سعيد الآن بعودة المسرح بشكل عام، حتى ولو كان بنسبة ٢٥٪ من الجمهور فقط، وتمنى أن يزول فيروس كورونا قريباً، وأن يعود الجمهور ويملأ أرجاء المسرح من جديد.

المخرج مجدي الهواري
المخرج مجدي الهواري قال إنه فرح كثيراً لفتح المسرح وعودته بعرض "علاء الدين"، لافتاً إلى أن نسبة ٢٥٪ من حضور العرض ليست كافية، ولكنهم متشوقون للعمل ولعودة الحياة تدريجياً، سواء للمسرح أم لغيره، وأشار الىأن العمل حقق نجاحا كبيرا عندما عرض سابقاً في مصر والسعودية، معتبراً أن هذا النجاح يحمسه ليفتح المسرح، ويعطيه الحياة من جديد.
وقال إن تخصيص عرضين لأسر الشهداء وللأطباء وطاقم التمريض هو عبارة عن جزء صغير مما يقدمونه لنا وتقديراً لهم، لافتاً الى أن هؤلاء يبذلون كل ما يمتلكون من أجل وطنهم، وقال إنه متحمس جداً لبدء العروض الجماهيرية في عيد الأضحى.

الممثل شريف منير
الممثل شريف منير كان حريصاً على التواجد، وقال انه لا يريد أن يفوت عرضاً رائعاً وهو مسرحية "علاء الدين"، وشكر القائمين على العرض على تخصيص يومين لأسر الشهداء والفرق الطبية وطاقم التمريض، وأضاف أنه كان يتمنى لو كان موجوداً وسط الفريق في عرض مثل هذا.

وبمناسبة عيد ميلاد أحمد عز، في نهاية العرض أحضر صناع العمل قالب حلوى كبير، وإحتفلوا بالأمر، كما وتجدر الإشارة أن أحمد عز لم يدل بتصريحات لوسائل الإعلام التي تواجدت لتغطية الحدث.