هاجم الإعلامي الإماراتي ​صالح الجسمي​ تكريم الممثل الإيطالي ​ميشيل موروني​، من قبل رجل أعمال لم يذكر إسمه في دبي، ورأى أن هذا يضر بسمعة بلده، واصفاً ميشيل بأنه ممثل أفلام إباحية.
وكتب الجسمي في صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي: "منشن لي العديد من متابعيني في سنابي خبر تم تداوله مؤخراً لكنه لم يلق ردة الفعل المؤثرة حول تكريم ممثل أفلام إباحية في بلدنا من قبل رجل أعمال. وأتساءل حول ماهية هذا التكريم وهل فكّر في ما سيعود بالضرر على سمعة الدولة بعد إنجازات مسبار الأمل و التصدي لجائحة كورونا".
وأضاف: "آثرت الكتابة هنا كوني صحفي حتى لا يؤخذ كلامي المصور في السناب كالعادة مآخذ أخرى بتُ في غنى عنها، شاهدت الفيلم المكرّم عنه هذا الممثل ولم أستطع مواصلته لأن 75% من محتواه عبارة عن ممارسة حميمة، كان يمكن أن يزور الممثل البلد ويذهب في حال سبيله دون أن يلتفت له أحد أما أن يكرّم ".
وتابع الجسمي: "أقترح على من يرغب في هكذا تكريم أن ينسق مع جهة مسؤولة كوزارة الثقافة أو دائرة السياحة بدبي بحيث التحري عن هكذا أشخاص قبل إستضافتهم وتكريمهم الغير مستحق ولو أنه شخصي لأنه يسيء للبلد كثيراً خاصة من المتربصين. أما الزيارات الشخصية لهم فلا مانع منها كون البلد سياحي ومفتوح لكل الناس".