في تغطية خاصة لموقع "الفن"، حلّت رئيسة تحرير موقع "الفن"، ال​إعلام​ية ​هلا المر​، ضيفة مع الإعلامية اللبنانية ​مارييت يونس​، ضمن برنامج "​صباح اليوم​"، الذي يعرض على قناة "​الجديد​"، للحديث عن دور وواقع المواقع الفنية، وتحديداً بين الأمس واليوم.
في بداية حديثها، أعربت المر عن حزنها للوضع الصعب الذي يمرّ به لبنان حالياً، لسببين الأول ​فيروس كورونا​ والثاني الوضع الإقتصادي والمعيشي الصعب، قائلةً: "بتأسف إحكي بالفن والإعلام بظل كورونا والجوع".

كما وجّهت المر تحية للممثل اللبناني ​وجيه صقر​، متمنية له ولوالدته الشفاء العاجل، بسبب إصابتهما مؤخراً بفيروس كورونا، وترحمت على الممثلة المصرية القديرة ​رجاء الجداوي​.
وعن الإعلام الفني بين الأمس واليوم، أكدت المر أن الواقع كان أجمل من قبل من دون شكّ، وتحديداً بوجود فنانين كبار أمثال ​وديع الصافي​ وصباح و​فيروز​، أطال الله بعمرها، مشيرةً إلى أن المنافسة كانت مع أسماء إعلامية محترمة، ومنهم محمد بديع سربيه ونضال الأحمدية، وجورج إبراهيم الخوري، أما اليوم فأصبحت المنافسة مع "ولاد صغار" يلعبون على السوشيال ميديا التي لها حدّان، الأول جيد والثاني سيئ، إذ تفتح المجال لأي شخص كي ينتقد بطريقة غير لائقة من خلال الشتم والتجريح، وهذا أمر غير مقبول.
وتابعت أنه اليوم لم نعد في الزمن الورقي، الذي يعتمد على المجلات والصحف، بل أصبحنا في زمن الإنترنت والتكنولوجيا.
وإنتقدت المر هجوم المخرجة ​ريما الرحباني​ على الفنان ​غدي الرحباني​، ووصفها له بـ"الخبيث"، وقالت إنه فنان كبير ولا يجوز التعاطي معه بهذا الشكل.

وعن حفل مهرجانات بعلبك الدولية "صوت الصمود"، الذي أُقيم مؤخراً، أكدت المر أنه على الرغم من أنه حفل ضخم، إلا أنه كان لها مآخذ عليه، منها تغييب الحفل لأسماء كبار، منهم الفنان اللبناني الراحل ​ملحم بركات​، الذي أشارت إلى أنه كان سعيداً جداً بالوقوف على مسرح بعلبك، وكان هذا حلمه، كذلك تغييبهم الممثل ​جورج خباز​ و​الأخوين صباغ​ والفنان ​ملحم زين​، ومسرحية "من أيام صلاح الدين" للأخوين ​فريد وماهر الصباغ​، ومن بطولة عاصي الحلاني وكارين رميا، التي إنطلق منها هاروت فازليان وكورال الـNDU، مضيفةً أنه كان من الأفضل وجود شخص يشرح أعمال ​الأخوين رحباني​ للجيل الجديد، الذي ليس لديه فكرة كافية عن أعمالهما.
من ناحية أخرى، وعن إمكانية الصحافة الفنية اليوم في نشر الـScoops، أشارت المر إلى أنها قادرة على هذا الأمر، وذلك في ظلّ الخلافات والفضائح، التي تشهدها الساحة الفنية اليوم، قائلةً: "مثلاً نصف الفنانين يتعاطون المخدرات".
وفي سياق حديثها، أثنت المر على المبادرات التي قام بها بعض الفنانين من خلال تقديم مساعدات للمحتاجين، منهم ​مايا دياب​ وطارق كرم وجمعية "Lebanese Food Bank" وشركة SEL و​نادين لبكي​، معربةً عن أسفها للإنتقادات التي تعرضت لها لبكي.

وسألت يونس عن الهدف الذي قد يلجأ إليه الفنان من الصحافة الفنية، فأشارت المر في إلى أنها لا تقبل نشر إشاعات يريد الفنان نفسه نشرها عنه، بهدف إثارة الجدل، وكذلك لا تقبل بأن يطلب منها فنان مهاجمة فنان آخر، وهذا كله طبعاً قد يطلبه الفنان مقابل مبلغ مالي معيّن. وأضافت المر أن المقابل المادي يكون فقط من خلال الإعلانات.
وكشفت المر أن الفنانة الإماراتية ​أحلام​ إستغنت عن الصحافة الفنية، بعد الكثير من المشاكل التي واجهتها مع بعض الإعلاميين، مشيرةً إلى أنها إنتقدت أحلام في إحدى المرات بعد حديثها عن السيدة فيروز، وإنتقادها لها بسبب غنائها "هالسيارة مش عم تمشي"، إذ شرحت لها ما معنى المسرح الغنائي، وبعدها شكرتها أحلام لأنها جعلتها تدرك أكثر قيمة فيروز.
وبين برنامجيها اللذين تقدمهما اليوم، أيهما تفضل أكثر، قالت المر إن الإثنين قريبان إلى قلبها، كونها في "عبالي فكرة" تنتقد السياسيين، وتقول ما في بالها بحرية سياسية وإجتماعية، أما في برنامج "ما بدا هلقد"، فتتحدث في الأمور الفنية.