سعيد بن سالم​ وإسمه الفني "سعيد سالم"، هو ممثل إماراتي، من مواليد 22 تموز/يوليو عام 1962، وبدأ حياته الفنية بأدوار صغيرة في التلفزيون والمسرح، إلا أن قدمه الممثل الكويتي الراحل ​عبد الحسين عبد الرضا​، بشخصية "عيد بن شاكر" في مسلسل "الحيالة" عام 2003، وإشتهر بتلك الشخصية وإستمر بالعمل الفني، في أدوار أكبر بعض الشيء.

بداياته
بدأ سعيد سالم في عمر 9 سنوات المشاركة بمدرسته في المعسكرات الصيفية والمخيمات الكشفية، لكن عمه الكبير جمعة كان هو السبب في حبه للفن والكوميديا، فكان منذ صغره يراه الكوميدي الأول في حياته، لأنه كان يملك العديد من المواهب، فهو يقلّد كل من حوله ويغني ويدبّر المقالب في الآخرين، وكان متعلقاً به جداً، فهو الشخص الذي يبسط المرح في أي مكان يتواجد به.
وبخلاف هذا تأسس منذ صغره في فرقة فنون شعبية، وكان جده الكبير هو صاحبها، وتوارثوها في العائلة حتى وصلت له، وحينها تم إفتتاح تلفزيون الكويت من دبي، وكانت تعرض به العديد من المسرحيات الكويتية ومنها "أجلح وأملح"، و"شرباكة" و"أم عليوي" وغيرها، وكان عاشقاً للأفلام القديمة وخصوصاً إسماعيل ياسين، ومن هنا بدأت علاقته بالفن.

أعماله
شاركسعيد سالمفي العديد من الأعمال التلفزيونية، ومنها "بنت صوغان"، "الطواش"، "دار الزين"، "سيلفي 3"، "حريم بو سلطان"، "الفصلة"، "طربان"، "حبة رمل"، "خالي وصل"، "أبو الملايين"، "زمان لول"، "الفلتة 2"، "الداية"، "حاير طاير 5"، "زينة الحياة"، "وبعد"، "الحيالة"، "حاير طاير 1 و2 و3"، "سفينة الأحلام"، "مرمر زماني"، "الحيتان"، "صواري الليل".
وشارك أيضاً في فيلمي "ضحي في أبوظبي" و"شباب كول"، ومسرحيات "عنق الزجاجة" و"شمبريش" و"حكاية لم تروها شهرزاد"، بالإضافة الى المسلسلين الإذاعيين "أيامنا الحلوة" و"غنيمة والذيب".

تجربته مع عبد الحسين عبد الرضا
تحدث سعيد سالم عن تجربته مع عبد الحسين عبد الرضا، وقال في مقابلة صحفية: " عبد الحسين من أفضل فناني الخليج الذين تعاونت معهم، فأعمالي معه (الحيالة) و(أبو الملايين) من أكثر الأعمال الدرامية المقربة لقلبي، فـ(الحيالة) هو من صنع شهرة سعيد سالم، ولا زال حتى الان من أفضل الأدوار التي يتذكرها الجمهور، وعملي معه يمثل لي قيمة فنية كبيرة، فكأنما أمثل مع تاريخ المسرح الكويتي.
وأضاف سعيد سالم: "عملت مع مدرستين في الدراما هما عبد الحسين و​خالد النفيسي​، اللذين لديهما تاريخ ومسيرة طويلة في عالم الدراما التلفزيونية، لافتاً إلى أن علاقته مع عبد الحسين لم تكن فنية فقط، بل أيضاً شخصية وإنسانية جداً، فهو تعلم منه الكثير في العديد من النواحي الحياتية والفنية".

إتهم بعض المنتجين "الدخلاء" بتشويه "المجتمع الخليجي"
إتهم سعيد سالم بعض المنتجين ممن إعتبرهم "دخلاء"، بأنهم شوهوا المجتمع الخليجي من خلال الإدعاء وتزييف الواقع، وقال في مقابلة صحفية: "احيانا أشاهد مسلسل يفترض بأنه خليجي أو ينتمي الى بلد خليجي، استغرب من هذا التشويه المبالغ فيه، يسألني البعض: معقولة هذا صاير بالكويت أو الامارات أو أي بلد خليجي "للاسف هذا الغزو الخارجي يجب أن نتصدى له، لأنه يزيف الحقائق ويلفق التهم جزافاً".

"لو لم أكن فناناً لكنت طباخاً"
"لو لم أكن فناناً لكنت طبّاخاً".. هكذا يبدأ سعيد سالم حديثه عن طقوسه في رمضان، وهو يمتلك مطعماً يقصده كثير من زملائه الممثلين، كما أنه طوال رحلته في الفن، كان يبادر في غالبية أعماله بتحويل استديو التصوير إلى مطبخ يطهو عليه أكلات شعبية إماراتية.
ويحرص سعيد سالم خلال شهر رمضان إعداد إفطاره على ذوقه، فيقول: "أطبخ طوال شهر رمضان أكلات شعبية، مثل العيش الأبيض مع المرق واللحم المجبوس والمشوي والعصيد والساقو، ولا تخلو مائدتي أيضاً من أكلتي المفضلة، وهي السمك والروبيان بأنواعه، كما أنني أجيد إعداد الحلويات الإماراتية، مثل اللقيمات والخبيصة.