إلتفتت الأنظار حول العالم يوم الجمعة الماضي إلى زفاف ​الأميرة بياتريس​ (أميرة يورك) -ابنة الأمير أندرو وسارة فيرغسون (دوقا يورك) أي حفيدة ا​لملكة إليزابيث​ الثانية، من المستثمر العقاري إدواردو مابيلي موتسي، في كنيسة القديس جورج تشابل بقلعة وندسور، وتسلطت الاضواء على الإطلالة المميزة لعروس العائلة الملكية.
بياتريس البالغة من العمر 31 عاماً، إختارت أن تستعير فستان زفافها من خزانة جدتها، وماذا عن تاج الزفاف؟


ولكن لماذا قامت بياتريس فعلياً بإستعارة فستان الملكة؟
الجواب هو أن التقاليد البريطانية تحتم على العروس أن تتزين بشيء جديد كرمز للتفاؤل بالمستقبل، وآخر قديم كرمز لإستمرارية الزواج وحماية الأبناء، وشيء مستعار كرمز لإستعارة السعادة من الآخرين، وآخر أزرق كرمز للحماية من العيون الحاسدة، و6 بنسات في حذائها يمنحها إياها والدها قبل الزفاف كرمز للراحة المادية والثراء.

تفاصيل فستان زفاف الأميرة بياتريس
جاء الفستان من قماش الساتان "التفتا" العاجي مرصعاً بالماس، ويعود تاريخ هذا الفستان إلى عام 1963 حين إرتدته الملكة إليزابيث في حفل العرض الأول لفيلم "لورانس العرب"، وفي عشاء رسمي آخر في روما.
والفستان في الأصل من تصميم نومان هارتنيل، لكن المصمم ستيوارت بارفين أعاد تجديد الفستان فبدا مختلفاً عما بدا عليه في وقت الملكة إليزابيث.

تفاصيل تاج الأميرة بياتريس
التاج في الأساس ليس للملكة إليزابيث الثانية، بل تم تصميمه عام 1919 خصيصاً للملكة ماري، وتم تصنيعه من حبات ماس يعود أصلها إلى قلادة مهداة من ​الملكة فيكتوريا​.
ثم عادت وإرتدت هذا التاج الملكة إليزابيث أول مرة في حفل زفافها من الأمير فيليب عام 1947.