لم يستطع الطفل الشهير ​ماكولاي كولكين​ الحفاظ على الصورة البريئة التي كونها في أذهان المشاهدين بعد دور البطولة في الفيلم الشهير "Home Alone" عام 1990.

فبعد بلوغه سن الشباب غيّر كثيراً من نمط حياته الذي أدى إلى تغيّر كبير في شكله، وذلك يعود وكما يتم تداول الأخبار، الى تعاطيه المخدرات.

واليوم نراه بأحسن حال، وخصوصا بعد دخوله في علاقة منذ أربعة أشهر مع حبيبته بريندا سونغ، إذ إلتقطت عدسات كاميرات الباباراتزي صوراً للثنائي برفقة صديقته المقربة الممثلة باريس جاكسون وهما يتوجهان إلى أحد المطاعم الفرنسية في باريس. وذلك بحسب موقع "ديلي ميل" البريطاني.

وكان واضحاً من الصور، التغيّر الملحوظ في شكله نحو الأفضل حيث أصبح يتبنى مظهرًا يوحي بالنضج والذكاء، اذ خفف من شعره الطويل، وأطلق لحيته قليلًا، كما ارتدى بدلة رسمية، أو ملابس كاجوال، وبدا أكثر صحةً وبمظهر جيد، هذا بالإضافة إلى زيادة في وزنه، وحالته الآن تختلف عن حالته قبل عدة سنوات، حين ظهر نحيلاً للغاية، وأشيع وقتها أنه كان يتعاطى المخدرات.