أكدت شرطة مدينة لوس أنجلوس الأميركية أنهم تلقوا بلاغا نحو الساعة 9:45 مساء أمس، يتعلق بسيدة تبلغ من العمر 43 عامًا، يُشتبه في تناولها "جرعة زائدة " من الأدوية، ليتبين لاحقاُ أنها الممثلة الأمريكية ​تامار براكستون​.
ووفقا للمصادر، كانت نجمة الواقع تقيم في فندق في وسط مدينة لوس أنجلوس، مع صديقها ديفيد أديفيزو.
وأشار تقرير لصحيفة "ذا بلاست" إلى أن صديقها ديفيد قام على الفور بالاتصال على رقم الطوارئ، وأبلغ أن صديقته تناولت كمية غير معروفة من أدوية كانت بحوزتها.
وذكرت تقارير متداولة أن براكستون كانت في غاية التأثر بسبب شعور بخيبة أمل لازمها لسنوات، بسبب نزاع مستمر مع شبكة "We TV Reality" (وى تي في)، ونقلت مصادر مقربة أن تامار كرهت الطريقة التي كان يصورها بها البرنامج، وبدأت المشاكل في التفاقم مع طاقم العمل، بعد أن أسقطت القناة المقطع الدعائي لمسلسلها الواقعي Tamar Braxton: Get Ya Life.