أحمد عبد الله محمودممثل مصري، بدأ مشواره الفني مغنياًَ قبل أن يقرر السير في طريق التمثيل، وكانت مشاركته الأولى بالأعمال الدرامية عام 2005، بعد وفاة والده.
الى جانب مشاركاته وأعماله في ​الدراما المصرية​، حاز على إهتمام الإعلام بسبب قضيته مع زوجته السابقة، ملكة جمال ​سوريا​ والممثلة ​سارة نخلة​.

رُفض من معهد التمثيل
كشفأحمد عبدالله محمود​في مقابلة سابقة لموقع "الفن" أنه تقدم الى المعهد ورفضوه، لأن والده الممثل عبد الله محمود كان على خلاف مع بعض الأشخاص بالمعهد، إلا أنه لم يستسلم لهذا الرفض، بل هذا ما جعل بداخله حافزاً أقوى للسعي لإثبات نفسه كممثل.

بداياته
بدايةأحمد عبدالله محمودكانت في المجال السينمائي، عبر فيلم "إسكندرية ليه" مع المخرج المصري الراحل ​يوسف شاهين​، وبعدها توالت أعماله السينمائية مثل "شمس الزناتي" و"حنفي الأبهة" و"الإمبراطور" و"الكوردون والأسورة" و"المدني مصري" و"ذئاب المنطقة الجبلية".

غنى لوالده قبل أن يموت
والده عبد الله محمود، وكان أحمد يغني له قبل أيام من وفاته في المستشفى، ليحسن من نفسية والده، الذي كان يعيش حالة إنهزام تجاه المرض الذي أصابه.
بعدها قرر أحمد عبد الله محمود أن يذهب الى صديقه، وكتبا معاً أغنية لوالده في الستوديو، وإتصل بقريبه فلحنها له، وتم تسجيلها على الفور وحملت عنوان "ربنا معاك".
أذيعت الأغنية على التلفزيون وبكى والده من شدة الفرح، كما طبع أحمد أكثر من نسخة وصار يوزعها الجميع في المستشفى، وبعدها قال له والده: "انت ناوي تدخل السجن؟ عاوز تبقى فنان؟ الفن سجن لو دخلته لن تخرج منه ابداً"، فرد عليه أحمد: "أنا ابنك وأعشق التمثيل مثلك تماماً".

زواجه وطلاقه
تزوّجأحمد عبدالله محمودمن ملكة جمال سوريا السابقة، الممثلة​ سارة نخلة،وبعد 3 سنوات إنفصلا، وأعلنت وقتها سارة الأمر على حسابها الخاص، وكتبت: "الحمدلله، الحمدلله، على نعمة الخلع، حاجة خفيفة نظيفة لطيفة ونتيجة ظريفة"، وحذفت جميع الصور التي تجمعها بزوجها.
تابعت سارة وقالت إن سبب إنفصالها عن زوجها أتى لعدة أسباب، فكان يعنفها بحجة أن الرجل عندما يغضب من حقه تعنيف زوجته.
وكشفت أنها تعرضت للخيانة من زوجها 3 مرات، وكان يعتذر لها في كل مرة، ويؤكد لها أن هذا الأمر لن يتكرر، لكنه كان دوماً لا يلتزم بوعده، مما دفعها لطلب الطلاق.

اتهامه بخيانة الامانة
بعد الطلاق رفعتسارة نخلةدعوى قضائية علىأحمد عبد الله محمودبتهمة خيانة الأمانة، وأصدرت وقتها المحكمة حكماً ضده، يقضي بحبسه مُدة عامين مع الشغل.
ويأتي الحكم الثاني بعد حكم مسبق حصلت عليه سارة نخلة ضد زوجها، بحبسه 3 شهور في قضية الإعتداء عليها وضربها في أحد الشوارع المجاورة لمسكنهما، بمنطقة أكتوبر في مصر.
وكانت سارة نخلة قد حصلت على حكم بالبراءة من محكمة جنح أكتوبر، في قضية إتهامها بالتعدي على السيدة حنان حماد البمبي، والدة أحمد عبد الله محمود، والذي ذكرت فيه أنها تعدت بالضرب عليها، أثناء ذهابها لإحضار بعض الأوراق الخاصة بنجلها من منزله.

والدةأحمد عبد الله محمودتعرض منزلها للبيع لتسديد ديونه
بعد أزمة أحمد عبد الله محمود وسارة نهلة، كشفت حنان البنبي، والدة أحمد، أنها عرضت بيتها للبيع لدفع مبلغ 800 ألف جنيه لسارة نخلة، بدلاً عن سجن إبنها، وقالت إن هذه الخطوة ليست سهلة عليها، خصوصاً أن المنزل يحمل ذكريات أجمل أيام حياتها، لكنها لن تسمح بسجن إبنها أياً كانت التضحيات.
وبالفعل لم يدخل أحمد عبد الله محمود السجن، وإستأنف الحكم أكثر من مرة، لكي يتابع أعماله ويصوّر مسلسلاته.