هو ممثل موهوب ويتمتع بكاريزما أمام الكاميرا، قدم أدواراً عديدة في الدراما اللبنانية والمصرية ولمع فيها، إلى أن أصبح من أبرز الممثلين الشباب الذين يحبهم الجمهور.
نيكولا معوض​ يتحضر حاليا لعدة اعمال كانت قد تأجلت بسبب توقف التصوير إثر إنتشار فيروس كورونا، منها أعمال درامية وأفلام سنشاهدها قريبا.
عن رأيه في بعض المواضيع، وعن أعماله الجديدة كان لنا معه هذا اللقاء.

ماذا تحضر حالياً؟
أتابع تصوير مسلسل "​خيط حرير​" الذي كان من المفترض أن يعرض في شهر رمضان الماضي، وفيلم سينمائي لبناني كان قد تأجل بسبب إنتشار كورونا.

كيف أمضيت الوقت في الفترة الأخيرة؟
ستستغرب إن قلت لك إنني أحببت الجلوس في المنزل والأمر لم يزعجني، ولكن أكثر ما زعلني هو أن 3 مشاريع فنية تأجلت بسبب كورونا. تابعت مسلسلات وأفلاماً كثيرة، وإلتقيت بالقليل من أصدقائي.

ماذا تابعت من أعمال لبنانية وعربية؟
للصراحة لم أتابع أي عمل، ولأكن صريحاً، أحياناً لا أتابع مسلسلاتي، المسلسل الوحيد الذي تابعته هو "​البرنس​"، تابعت القليل منه.

سيعتبون عليك لأنك لم تشاهد الأعمال اللبنانية.
أعتقد ذلك.

شاركت في مسلسل "​العودة​" وكانت أصداء العمل إيجابية، كيف تلقيت التعليقات؟
كانت أصداء المسلسل رائعة، وأحببت أنه عرض مرة ثانية في لبنان وأحبه الناس، ومن الجميل أن تسمع أصداء جميلة عن مسلسل لبناني.

كوني تابعت العمل إنتظرت أن يأتي الوقت وينفجر الدور لأنك تستحق المزيد من المساحة.
قرأت الرأي الذي كتبته في السابق، وأنا أوافقك وأشكرك عليه، حين قرأت الدور لم يكن النص قد إكتمل بعد، كان من المفترض أن يكون الخط أكبر ويتطور أكثر، حتى مع ​دانييلا رحمة​ كان يجب أن يكون مرتبطاً بها أكثر بقصة الحب التي حصلت، حين قرأنا الحلقات الأولى كان لدي ولدى دانييلا نفس الملاحظة، وMBC كانت ترغب بأن يظهر هذا الثنائي، ما حصل هو ان الوعود التي تكون قد وعدت بها، لا تحصل، وأنا لا أضع اللوم على أي شخص، فالظروف عاكستنا إذ كنا نصور في ظل الثورة، وأوقفنا التصوير لفترة نظراً للتعبئة العامة والإجراءات الوقائية التي فرضت بسبب إنتشار فيروس كورونا، ولهذا السبب لم أحصل 100 بالمئة على ما أريد.

هل تجد أن الممثل السوري تفوق على اللبناني؟
لا أعتبره ظلماً لان الناس أحبوا العمل والدور، ولكني شخصيا كنت أتمنى أن أقدم المزيد فيه، وأنا لا أحب الدخول في موضوع الجنسيات، فهذه التصاريح أراها عنصرية، وأنا أبعد شخص عنها، وأنا ممثل لبناني قدمت خلال أربع سنوات أدوار بطولة في مصر، فأعتقد ان الفن يجب أن يتخطى هذه الأمور بشكل كلي، الجمهور لا يقيّم الممثلحسب جنسيته، بل هو يحبه بحسب دوره.

أنت لا تعاني من هذا الأمر حاليا، لكن من الواضح أن الممثل اللبناني يلعب الدور الثاني في الفترة الأخيرة.
الممثل لديه الحرية في الرفض أو القبول، وأنا ضد أن يطرح هذا الموضوع.

تتابع الدراما الاسبانية والعالمية والتي تمتاز بالجرأة الكبيرة، هل تجد نفسك بتلك الادوار؟
نعم أجد نفسي فيها، وأنا للصراحة أفضّل هذه الأنواع من المسلسلات، فهي حقيقية وقريبة من الواقع، وأنا مع التفاصيل التي تظهر في أعمالهم وتنقل الواقع كله، وإذا لا تريد فقدم أعمال فانتازيا.

مثلاً الفيلم الذي يحظى بأكثر نسبة تداول حالياً هو ​365Days​، ما رأيك فيه؟
هذا فيلم بورنو، وزادوا عليه بعض المشاهد.

هل توافق على المشاركة في هذه النوعية من الأفلام؟
صراحة لا، أنا أوافق على دور فيه مشاهد جريئة إذا كان فيه دراما وتمثيل، لكن الفيلم الذي ذكرته لا قصة فيه، كلالمقصود منه كان تقديم مشاهد ساخنة، أنا شاهدته لكني لم أحبه أبداً.

أي ممثلة تحب تقديم عمل معها؟
كثيرات، أولهن ​هند صبري​.

ومن اللبنانيات؟
أحب ​ريتا حايك​ و​نادين لبكي​.