ريم النجم​مذيعة كويتية من أصل سعودي، ولدت يوم 16 نيسان/أبريل عام 1985 في ​الكويت​.
منذ طفولتها كانت تشارك في الإذاعة المدرسية، وفي عام 2017 إنضمت للعمل كمذيعة في قناة "الراي" الكويتية، لتقديم البرنامج اليومي "رايكم شباب"، كما قدمت الفقرة اليومية "فوانيس رمضان"، في شهر رمضان لعام 2018، كما قدّمت برنامجي "الراي عشر إلا عشر" و"سراي 3".

إتهامها بـ"الدلع الزائد"
نفتريم النجمتعمّدها الدلع الزّائد عبر صفحاتها على مواقع التواصل الإجتماعي، موضحة أنها تتعامل بطبيعية وعفوية مع متابعيها، وأحيانًا أخرى تتحدّث بجديّة في الموضوعات، التي تحتاج لذلك.
وأكّدتْ في مقابلة تلفزيونية أن العفوية لم تضرّها بشيء، ولن تتقمّص شخصية أخرى غير شخصيتها، حتى تُرضي الناس، مشيرةً إلى أن متابعيها يعرفونها جيداً، ولكن التعليقات السلبية تأتي عند نشرها فيديوهاتها على "يوتيوب".
وأضافت ريم النجم أنها عندما تكون سعيدة وإيجابية، تتحدّث بشكل مرح مع الجمهور، والبعض يراه "دلع مستفز"، مؤكدة أن الدلع صفة ليست سيئة بالفتاة، ولا تضايقها.

الجدل حول جنسيتها ​السعودية
نفت ريم النجم ما تردّد حول تصريحها، بأنّ أصولها سعودية، هدفه التقرّب من أهل المملكة، وتحقيق مزيد من الشعبية على حسابهم، مؤكدةً أنها تحمل الجنسية السعودية، ورفضت الإفصاح عن الأمر، لأنها واثقة من نفسها، ولم ترد على تكذيب البعض لها، فيما يخصّ هذا الأمر.
وأوضحت أن والدها سعودي ووالدتها كويتية، وأنها حصلت على الجنسية الكويتية، بعد إرتباطها برجل كويتي وإنجابها منه.

إصابتها بمرض نادر
كشفتريم النجمتفاصيل إصابتها بمرض نادر، وخضوعها لأكثر من عملية جراحية .
وأشارت الى أن معاناتها مع مرض نادر، تسبب في إجرائها أكثر من عملية جراحية، وأنها تعاني من عدم إلتئام الجروح، وقالت: "لا أحب اتكلم عن مرضي، فدائما ارفض الظهور والتحدث على ما يصبني من ألم، فقد أجريت لي عملية جراحية وتسبب هذا في معاناتي بشكل مستمر حتى الآن فالجرح لم يلتئم، ومن هنا اكتشفت ان الأمر ليس بسيط ولم يعرف الأطباء السبب".
وأوضحت ريم النجم أنها أجرت أيضا عملية جديدة، تسببت في بكائها نتيجة الألم الحاد الذي نتجت عن العملية، وأضافت: "ذهبت إلى الطبيب فطلب مني بشكل مفاجئ إجراء عملية جراحية، ومنذ خروجي منها جسدي يعاني من الألم ومنتفخ بسببها، وقد بكيت بشدة بسبب ما اتعرض له".
وتابعت: "أنا من النوع الذي يكابر في الكشف عن مرضه، فمن قبل عدة اشهر انتشرت بعض الشائعات عن وفاتي، وفي هذا الوقت كنت أجري العملية، لكن لم أكشف عن مرضي والمرحلة الصعبة التي مررت بها، ولم أعد أستطع أن أخفي تفاصيل المرض والله يشفيني ويشفي كل مريض".

حقيقة إعتزالها
حسمتريم النجمالجدل حول إعتزالها، موضحة أن هذا الكلام مجرد شائعة، وليس له أساس من الصحة.
وقالت في مقطع فيديو عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي: "اشتاقتلكم صارلي فترة مبطلة تليفوني وسنابي وسايبة شكلي كده.. لأني آخر مرة طلعتكم كنت مسوية عملية وتعبانة وصايرة منفوخة ومتينة ونفسيتي تعبانة وكل شيء فيني تعبان".
وأضافت ريم النجم: "الحمد لله أخذت إجازة مع نفسي من غير تصوير ومن غير شعر ومن غير ميك آب ومن غير أي تكلف.. بس صدقك قلت ليش أنا أكلف نفسي طاقة فوق طاقتي أنا تعبانة ومنفوخة وأسوي حق الناس أني مافيني شيء.. لا ما قدرت أسوي هيك".
وتابعت:"أخذت إجازة مع نفسي طلعوا عليا إشاعات أني اعتزلت.. وأنا نهائيا ما قلت أني معتزلة.. فعلا أنا تعبانة.. بس الحمد لله صرت أحسن وضعفت شوي وردت لكم".

تعرّضت للإنتقادات بعد تغزلها بـ راغب علامة
تعرّضتريم النجمللإنتقادات بعد أن تغزّلت بالفنان اللبناني راغب علامة، في مقطع فيديو إنتشر عبر مواقع التواصل الإجتماعي، خلال تواجدهما في إحدى المناسبات.
ولم تتمالك النجم نفسها بل عبّرت عن إعجابها الشديد بعلامة، متوجهة له بالقول: "مع النجم الجميل راغب علامة.. تصدق أني لما شفتك ارتفعت حرارة جسمي .. فرصة جميلة جدا إني قابلتك وأني شوفتك وحقيقي أحلى مفاجأة"، ليرد عليها راغب قائلاً: "وأنا كمان يا هلا وسهلا بيكي وفرصة سعيد كثير ".
ولاحظ المتابعون توتر علامة خلال وقوفه مع ريم، وأنه كان ينظر حوله كثيراً على غير المعتاد.

مقطع فيديو مسرّب
أثار مقطع فيديو مسرّب ظهرت فيهريم النجم، وهي ترقص وتتمايل بطريقة جريئة، جدلاً كبيراً عبر مواقع التواصل الإجتماعي.
وبدت ريم في الفيديو مرتدية فستاناً أزرق طويلاً، يُظهر شكل جسدها بوضوح لشدة إلتصاقه بها، وترقص وتتدلع.
وهاجمها المتابعون بعد إنتشار هذا الفيديو، وذكروها بعبارتها الشهيرة "أنا ماني هند القحطاني"، في إشارة إلى أن ما تقدمه ليس مبتذلاً كما تفعل هند.
وبعد أيام، أعلنت ​ريم النجم​إلقاء القبض على المتسببة في تسريب مقطع الفيديو، والذي كان أثار ضدها موجة كبيرة من الإنتقادات.
ونشرت عبر صفحتها الخاصة مقطع فيديو، قالت فيه: "سعيدة، بعد أن قامت المباحث الإلكترونية بضبط المعنية، التي تسببت بأذيتها وأذية أهلها وبناتها".