فاجأت الفاشنيستا وعارضة الازياء الكويتية ​روان بن حسين​متابعينها باعلانها طلاقها من زوجها رجل الاعمل الليبي محمد يوسف مقريف لعدة أسباب صادمة .
وعلى حسابها الخاص على أحد مواقع التواصل الاجتماعي قررت أن تنشر تفاصيل قصتها وكتبت : منذ ان أعلنت خطوبتي على محمد يوسف مقريف الذي هو حاليا زوجي ووالد ابنتي الكل كان مصدوماً. اليوم أريد أن أشرح كل شيء واتمنى ان يتفهمني كل الناس في الشرق الاوسط خصوصا الذين يتبعون أسوء التقاليد.
وتابعت: في كل مرة كنت اغضب لانني كنت الملامة على كل اخطائه. وصفني البعض انني مجنونة، مريضة نفسياً، شخص غير متوازن لانني أمسكت بزوجي مع فتيات ليل. كنت أتعرض للاساءة العقلية القصوى حتى انني خضعت للعلاج لانني شعرت انني لست متوازنة.
لكن الحقيقة هي ان زوجي مريض نفسي ونرجسي وعلى الرغم من ذلك حاولت أن أصلح كل شيئ لانني أحببته
وأضافت: أما السبب الذي جعلني ملتزمة معه لانني كنت ارى كم ان الناس عدوانيين .. افترضوا انني مطلقة وراحوا يدلون علي بالاصابع مما جعل الوضع الاصعب.. كنت اخاف من الذين يقولونه وكيف سيتصرفون ما جعلني ابقى في علاقة سامة ومسيئة.
وبعدها اعلنت روان طلاقها: والآن اريد ان يعرف الجميع انني سأطلق زوجي الذي نقل الي فيروس الورم الحليمي البشري hpv type 16 لانه كان ينام مع فتيات ليل بشكل عشوائي وهذا ما سيجعلني انسانا ناقصا لكنني سأكون بخير.
وزادت: انا متحمسة جدا لفتح صفحة جديدة في حياتي ولكل من يسأل عن ابنتي فلم اراها منذ شهر وأحاول ان أحضر لها جواز سفر لتعود الى أحضاني.