صرّح الممثل العالمي ​إدريس إلبا​ بأنّ إصابته ب​فيروس كورونا​ كان لها تأثير سلبيّ على عقله شكل صدمة بالنسبة له، موضحا أنّه تعافى الآن بالكامل، ويشعر بأنّه محظوظ كونه لا يزال على قيد الحياة، ولأنه تمكن من هزيمة الفيروس.
وأضاف إلبا البالغ من العمر 47 عامًا، خلال مقابلته مع "راديو تايمز" :"كنت عديم الأعراض لذلك لم أتأثّر من الأعراض الرئيسية التي ظهرت على الجميع، عقليًا لقد ضربني بشدة وحينها شعرت بأنني مضطر للحديث عنه، ولمجرد أنه لم يعرف أحد بأنني مصاب، لذا كان هذا التأثير على نفسي وزوجتي مؤلمًا للغاية".
وأوضح: "كنت بحاجة إلى الإغلاق على نفسي لمحاولة تجاوزه، وتبيّن لي أنّ العالم ربما يحتاج بالفعل إلى الإغلاق أيضا".