عُثر عليه مفارقًا للحياة في منزله، وتم تسليم الجثة إلى أسرته، وأكد مفتش الشرطة، في تصريحات صحفية، أن الأسرة تسلمت الجثمان على الفور تمهيدًا لمراسم الدفن.
إنه الممثل الهندي الشاب ​سوشيل جودا​ 30 عاماً الذي أقدم على الانتحار بمنزله في مسقط رأسه بمنطقة مانديا التابعة لولاية كارناتاكا، حسبما ورد في موقع republicworld.
وفي الوقت ذاته، قالت دنيا فيجاي، إحدى صديقات سوشيل، إن الانتحار لم يكن حلاً لكل المشاكل، مشيرة إلى أن الناس يفقدون الأمل وسبل العيش بسبب وباء ​فيروس كورونا​، يجب أن نبقى أقوياء لنهزم هذه الأزمة.